صحفيا الجزيرة هلال وسبلان.. حكم غيابي مثير للجدل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

صحفيا الجزيرة هلال وسبلان.. حكم غيابي مثير للجدل

07/05/2016
إبراهيم هلال وعلاء سبلان الصحفيان بقناة الجزيرة صدر عليهم حكم غيابي مثير للجدل من محكمة الجنايات المصرية يقضي بإحالة أوراقهما مع أربعة آخرين إلى المفتي في القضية المعروفة إعلاميا بالتخابر مع دولة قطر ويحاكم فيها الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وبعض مساعديه لكن القاضي لم يذكر اسم مرسي ضمن المحالين إلى المفتي وأجرى صدور الحكم بشأنه وآخرين إلى الشهر المقبل المثير في القضية هو الحكم بأقصى عقوبة رغم أن الجزيرة أكدت مرارا أنها ليست طرفا في الصراع السياسي في مصر وأنها حريصة على تغطية الشأن المصري بمهنية وموضوعية الواقعة بدأت عندما نشرت الجزيرة قبل الانقلاب بشهر معلومات عن توصية من المخابرات الحربية المصرية بتوثيق العلاقات مع حركة حماس ما يتناقض مع الإدعاءات التي ساقها الإنقلاب والمثير للاستغراب أن تكون عقوبة نشر معلومة أغلب من عقوبة تسريبها ما يعني أنها رسالة سياسية تستهدف حرية التعبير كما أن اللافت أن النظام المصرية إستضاف ويستضيف قادة حماس في قلب القاهرة فما المشكلة إذن في الجواب يشار هنا إلى تزامن صدور الحكم على صحفيي الجزيرة مع حملة تستهدف الصحافة والصحفيين فقبل أيام اتشح مقر نقابة الصحفيين في القاهرة بالسواد ونكس علمه احتجاجا على انتهاكات الأمن المصري لحرية الإعلام بعدما بلغت حد اقتحام النقابة وهو ما ردت عليه نقابة الصحفيين بعقد اجتماع طارئ هددت فيه بالتصعيد حتى تتراجع الدولة عن إجراءاتها القمعية إجراءات جعلت العمل الصحفية في مصر مغامرة قد تؤدي بصاحبها إلى السجن وفقا لبيان لجنة الحريات بنقابة الصحفيين إذ رصدت خلال العام الماضي وقوع سبعمائة واثنين وثمانين انتهاك للصحفيين بين سجن واعتقال واختطاف أو إخفاء قسري فضلا عن الاعتداءات الجسدية واللفظية والضرب والمنع من متابعة الأحداث وتحطيم الكاميرات أما في الربع الأول من العام الجاري فقد وثق المرصد العربي لحرية الإعلام زيادة عدد الصحفيين المعتقلين إلى نحو 90 إضافة إلى مقتل ثلاثة عشر صحفيا منذ الانقلاب المصور أحمد عاصم الصحفية ميادة أشرف والصحفي تامر عبد الرؤوف هو إذن الإنطلاق السريع لمصر نحو الريادة في القوائم السوداء لحرية الصحافة عالميا إذ وصلت إلى المرتبة التاسعة والخمسين بعد المائة في ترتيب حرية الصحافة السنوي الصادر عن منظمة مراسلون بلا حدود وصارت مصر الثانية عالميا صحفيين بعض الصين في تقرير لجنة حماية الصحفيين وغدا لمصر السبق في عهد السيسي في بناء مزيد من السجون في وقت قياسي واقع يبدو ناقدا لحديث السيسي عن بناء دولة حقيقية يسود فيها القانون على الجميع