تدنّي شعبية الحزب الاشتراكي الفرنسي الحاكم
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تدنّي شعبية الحزب الاشتراكي الفرنسي الحاكم

06/05/2016
وبعض إجراءاته كانت عنيفة جدا كثير من هؤلاء المتظاهرين ضد الحكومة كانوا قد صوتوا للرئيس فرنسوا ولوند في الانتخابات الماضية اليوم خرجوا إلى الشارع لإعلان أن هذا الأمر لن يتكرر لنقل إن اختيار الحكومة اليوم مناقظ كليا لتطلعات ممن صوتوا لصالح فرصة أولا اختيارها ليبرالي وترغب ذاته تصاعدا في مؤتمر اتحاد نقابات العمال في فرنسا الاتحاد الذي يصوت عادة للحزب الاشتراكي أعلن القطيعة مع الحكومة واتهمها بخيانة ثقة أنصارها إنها سياسة خيانة العمال هناك ناخبون كانوا يثقون في أولاند في الحقيقة كان وراء نجاحه هلا يعلن غضبهم بعد خمس سنوات من المعاناة تحت حكم ساركوزي اكتشفنا أن اولاند يفعل ما هو أسوأ مشروط قانون العمل الجديد كان بمثابة القشة التي قصمت ظهر الثقة بين الحكومة وكثير من أنصارها السابقين الحزب الاشتراكي وفيما يشبه محاولة لإنقاذ أطلق حملة للتعريف بمنجزات الرئيس والحكومة المهمة لا تبدو يسيرا جئنا لنقول فلما استفاقة لأن اليمين يعدوننا ضربات قادرة خاصة مع إلغاء نصف مليون وظيفة هذا يعني تراجعت كل السياسات الاجتماعية للبلاد لكن هل تصلح وحملات التواصل ماأفسدته قرارات السياسة فالرئيس الفرنسي ومعه أنصاره والمقربون يقولون إنهم ماضون إلى النهاية ولن يتراجعوا تحت وطأة أرقام استطلاعات الرأي المخيبة حكومة يسارية بنفس يميني هذا ما يقوله كثيرون من الفرنسيين وهي بذلك وجدت نفسها في موقف صعب فقد أغضبت كثيرا من أنصارها دون أن ترضية ولو بعضا