تحقيق الأسوشيتد برس: حجم الدمار بالرمادي صادم
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

تحقيق الأسوشيتد برس: حجم الدمار بالرمادي صادم

05/05/2016
هكذا بدت الرمادي عاصمة محافظة الأنبار العراقية مترامية الأطراف عبر صور الأقمار الصناعية التي رصدت حالها بعد تحريرها من قبل تنظيم الدولة على يد القوات العراقية وبدعم من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ففي تحقيقا لوكالة الأسوشيتد برس مدعم بصور من ديجتال غلوب اعتبرت الوكالة أن حجم الدمار في الرمادي صادم إذ أن أكثر من ثلاثة آلاف مبنى وأربعمائة طريق دمرت أو تحولت إلى ركام بين مايو أيار عام ألفين وخمسة عشر عندما سيطر تنظيم الدولة على الرمادي والثاني والعشرين من يناير كانون الثاني تاريخ انتهاء القتال فيها الأمر كارثي قطعا فيما يتعلق بحجم الدمار الذي يمكنكم مشاهدته في أنحاء المنطقة لذلك سواء كانت هذه في وقت من الأوقات مباني متعددة الطوابق سويت بالأرض إما نتيجة الغارات الجوية أو العبوات الناسفة أو جراء التفجيرات نفسها فإن هناك أضرارا ودمارا واسع النطاق في كل أنحاء المنطقة وبحسب الأسوشيتد برس بأن كلفة الفوز في معركة الرمادي كانت الرمادي نفسها حملة استعادة المدينة من تنظيم الدولة استمرت ثمانية أشهر ألقت خلالها طائرات التحالف أكثر من 600 قنبلة على المدينة لكن غارات البنتاغون التي قال إنها استهدفت مقاتلي تنظيم الدولة دمرت كذلك الجسورة والمباني والطرق الأضرار لم تقتصر فقط على البنية التحتية التي تحول غالبيتها إلى أطلال فقد كان هناك ثمن بشري إذ إن غالبية سكان المدينة نازحون يعيشون في مخيمات لا أحد يعلم متى تستطيع هذه امرأته أو هؤلاء الأطفال العودة إلى ديارهم التي هجروا منها فالأمر يتطلب بعض الوقت في ظل ما كان أعلن محافظ الأنبار من أن آلاف القنابل أو العبوات الناسفة ما تزال مزروعة في الرمادي وأن الشركة المكلفة بنزعها تحتاج وقتا كافيا لإزالة مخلفات القصف والألغام