تصنيع طابعة ثلاثية الأبعاد بإمكانيات محدودة بغزة
اغلاق

تصنيع طابعة ثلاثية الأبعاد بإمكانيات محدودة بغزة

31/05/2016
امتلاك طابعة ثلاثية الأبعاد كان حلم محمد لكن حصار قطاع غزة وظروفه الصعبة جعلت استيراد هذا النوع من الطابعات بعيد المنال فعمل محمد لأشهر طويلة دون كلل أو ملل حتى تمكن من ابتكار نموذج لطابعة ثلاثية الأبعاد بإمكانيات ومعدات متواضعة وتحقق جودة إنتاج عالية نحن حتى نكون محددين راح نركز على المجال الطبي والتعليمي على سبيل المثال لو حطينا هذه الطابعة في مختبر مدرسة بتمكنهم إنهم يصنعوا الأدوات اللازمة للمختبر أو الوسائل التعليمية طريقة أكثر سهولة من أنهم يستوردها جاهزة أصبح الطابعات ثلاثية الأبعاد توجها عالميا في مجال التكنولوجيا وتناول وسائل الإعلام المختلفة لإنجاز محمد لفت نظر خبير إلكترونيات ألماني الجنسية متخصص في تطوير هذا النوع من الطابعات جئت إلى هنا لأني سمعت أنه تم تطوير التكنولوجيا طابعة ثلاثية الأبعاد وأنا خبير في هذه التكنولوجيا وأردت أن أجد وسيلة تجعلها مفيدة للناس هنا تنتج الطابعة الثلاثية الأبعاد نماذج قابلة للاستخدام وليس صورا ما يجعل استخدامها ممكنا في العديد من المجالات العملية كصناعة قطع الغيار الدقيقة والأطراف الصناعية والوسائل التعليمية لكن الطابعة حاليا في طور التجريب للتصنيع الفعلي ننظر لها بطموح إن شاء الله في المستقبل قد تكون يعني في وراها إنجاز ونستطيع تقديم إحنا وغيرنا في قطاع الصحة والتعليم قطاعات أخرى إنه قدم خدمات إضافية من خلال هذه المزايا بالعم والإيرادة يسعى أبناء قطاع غزة لتخطي الحصار الذي يعزلهم عن العالم وابتكار هذه الطابعات الثلاثية الأبعاد مثال قد يسهم في توفير بعض المنتجات التي يصعب إدخالها إلى قطاع غزة هبة عكيلة الجزيرة من مدينة غزة