نازحو الفلوجة يشتكون تعرضهم لانتهاكات من الحشد الشعبي
اغلاق

نازحو الفلوجة يشتكون تعرضهم لانتهاكات من الحشد الشعبي

30/05/2016
مع احتدام المعارك في محيط مدينة الفلوجة وحديث القوات الحكومية عن بدء عمليات اقتحامها يتزايد القلق على مصير نحو خمسين ألف مدني لم يتمكنوا من مغادرة المدينة حتى الآن ولا يبدو أنهم سيستطيعون ذلك في ظل الأوضاع الميدانية الراهنة والحصار الذي تفرضه القوات العراقية ومليشيات الحشد الشعبي إضافة إلى عدم سماح تنظيم الدولة لهم بالمغادرة قلة من سكان الفلوجة تمكنوا من مغادرة مناطق وقرى محيطة بالمدينة وفقا لمفوضية اللاجئين التي بدأت تقديم مساعدات لهم صحيح أن هؤلاء في حاجة إلى مساعدات لكنهم يظلون بحاجة أكبر لأمان افتقدوه طوال رحلة خروجهم وربما بعدها الخارجون من الفلوجة كثيرا عن معاناتهم مع الميليشيات الحشد الشعبي والاستجوابات التي تعرضوا لها فكل ما يتعلق بالفلوجة بات محل شك وليس المدنيون استثناءا وفقا لتصريحات صادرة عن قادة في ميليشيات الحشد الشعبي فضلا عن حملة التحريض الإعلامية الضخمة التي تصاحب المعارك تحذيرات ونداءات لا حصر لها صدرت من داخل المدينة وخارجها إضافة إلى مسؤولين إقليميين ودوليين ومنظمات إنسانية كلها أجمعت على ضرورة تجنيب المدنيين في الفلوجة أهوال المعركة واحتمالات الانتقام تحذيرات وصفها رئيس الوزراء العبادي بأنها أصوات تشوش على معركة استعادة الفلوجة