حكم يدين التشديد على أشهر سجين بالنرويج
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

حكم يدين التشديد على أشهر سجين بالنرويج

03/05/2016
تفاجئ كثيرون في النرويج حكم قضائي يتعلق بظروف السجن أندريس بريفيك الذي قتل سبعة وسبعين نرويجيا عام ألفين وأحد عشر مفاده الحكم الصادر من محكمة العاصمة أوسلو أن السلطات النرويجية لا تحسن معاملة سجين الأشهر في البلاد وأنها تبالغ في التشديد عليه بريفيك البالغ من العمر سبعة وثلاثين عاما اشتكى من وضعه رهن الحبس الانفرادي ومنعه من الاختلاط ببقية السجناء فضلا عن أنه لا يلتقي محاميه إلا من وراء زجاج الحكم الذي صدر الأسبوع الماضي حسب رأيه لم يكن صحيحا ويجب أن ينتقل الأمر إلى محكمة أعلى وأعتقد أيضا أن المحكمة قد طبقت تفسيرا متشددا لما يشكل معاملة لا إنسانية في إطار الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان في دعواه على ما سماه خرق السلطات النرويجية للبند الثامن القانون الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون بحرية الحياة الشخصية والمراسلات لكن المحكمة رفضت هذا الجزء من الشكوى ما يعني إبقاء مراسلاته تحت الرقابة الكاملة الحكم أثار موجة واسعة من الغضب والاستغراب كون بريفيك يتمتع بوجبات طعام ساخنة ويسمح له بالمشي في الهواء الطلق فضلا عن العب على جهاز البلايستيشن رغم الضحايا كان الأعلى صوتا في رفض الحكم فبريفيك قتل بدم بارد تسعة وستين من شبيبة حزب العمال أثناء مؤتمرهم الصيفي السنوي في جزيرة أوتويا كما زرع قنبلة تزن قمة قرب مقر الحكومة مما أودى بحياة ثمانية أشخاص كان هناك غضب عندما صدر الحكم لأن الإرهابي كان مهتما لإظهار دعايته الفاشية في كل مناسبة نستطيع بالنسبة إلينا هذا شيء غير مقبول ولكن نحن نعيش في دولة ديمقراطية وعلى الإنسان احترام دولة القانون رغم الشعور بانعدام العدالة قال بريفيك مرارا إنه لا يشعر بالندم حيال ما قام به كما أنه لم يتراجع ولو للحظة عن آرائه اليمينية المتطرفة وها هو يعود ويطالب بحقوق استكثرها على ضحاياه حين سلبهم حقهم في الحياة