أمنستي: السلطات العراقية تحتجز ألفا من أهالي الأنبار
اغلاق

أمنستي: السلطات العراقية تحتجز ألفا من أهالي الأنبار

03/05/2016
صورة مروعة وقاتمة تلك التي رسمتها منظمة العفو الدولية عن واقع نحو ألف معتقل من أهالي محافظة الأنبار من بينهم أطفال زجت بهم القوات الحكومية في مراكز اعتقال بمنطقتي عامرية الفلوجة والحبانية عبرت المنظمة عن صدمتها من واقع مراكز الاعتقال وصفتها بالمزرية وبأنها أشبه بعلب الساردين حيث يتكدس معتقلون داخل زنازين ضيقة يحشرون فيها بطريقة مهينة للكرامة يرغمون خلالها على اتخاذ وضعية القرفصاء ليلا ونهارا بحيث لا يتمكنون من الإستلقاء للنوم وفوق كل هذا معاملة قاسية وإهانات وهم على هذه الحال منذ عدة أشهر زرت مركز اعتقال بعامرية الفلوجة في الأنبار وجدت سبعمائة معتقل في مكان صغير جدا لا تتوفر فيه مساحة كافية لنومهم وحمامات هم في غرفة الاعتقال ذاتها طعامهم سيء جدا ويوجد بين المعتقلين أربعة أطفال والجميع معتقلون منذ أشهر دون أن توجه إليهم أي تهمة وبحسب المنظمة فإن غالبية هؤلاء المعتقلين تم جمعهم من شوارع مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار بعد تمكن القوات الحكومية من استعادة السيطرة على المدينة بعد معارك مع مسلحي تنظيم الدولة بعض المعتقلين كانا ذنبهم الوحيد أنهم بقوا في بيوتهم إبان سيطرة التنظيم على المدينة ولم يخرجوا منها وبذلك أصبح متعاونين مع التنظيم بنظر القوات الحكومية رغم أن بعضهم قد فضل هذا الخيار الصعب حتى لا يلقى مصير مئات من نازحي الأنبار تعرضوا للقتل والاختطاف على أيدي مليشيات طائفية أثناء محاولتهم الفرار من مناطق المعارك تقرير منظمة العفو الدولية يلقي الضوء من جديد على الواقع البائس للسجون والمعتقلات العراقية لاسيما سجون الميليشيات المسلحة السرية منها والعلنية والتي لا يعرف عددها إذ لا يسمح لأحد من المنظمات الحقوقية بزيارتها أو تفقد معتقليها الذين تقدر قوى عراقية معارضة عددهم بعشرات الآلاف واستبقاء كشفت شهادات معتقلين سابقين في هذه السجون عن تعرضهم للتعذيب والانتهاكات جسدية وحتى جنسية والإهانات ذات طابع طائفي