قطاع السياحة باليمن يعاني من الركود والبطالة
اغلاق

قطاع السياحة باليمن يعاني من الركود والبطالة

29/05/2016
يتأمل فؤاد الفندق الذي كان يديره في مدينة عدن وقد أصبح أطلالا وما يحز في نفسه أنه غير قادرعلى عمل شيئ لإعادة المكان إلى سابق عهده تعد مدينة عدن من أهم المناطق السياحية في اليمن لما تملكه من موقع إستراتيجي وسواحل جميلة ومنتجعات وخدمات سياحية مميزة فقد كانت تستقبل سنويا مئات الآلاف من السياح من خارج البلاد بالإضافة إلى ملايين اليمنيين خاصة في فصل الشتاء أهم الصعوبات التي تواجهنا أو أبرزها هو عدم توفر مكتب السياحة ليه لأنه مقترنا تعرض للدمار الكامل 2 لا توجد ميزانيات تشغيلية لمكتب السياحة 3 إغلاق مطار عدن أمام الطيران العربي والأجنبي كانت عائدات قطاع السياحة قد ارتفعت نسبيا في العام ألفين وثلاثة عشر حيث وصلت إلى 940 مليون دولار مقارنة بثماني مائة وثمانية وأربعين مليون دولار في عام ألفين واثني عشر تدهورت السياحة اليمن بشكل عام بفعل عوامل عديدة في الآونة الأخيرة تدهورت بسبب الحرب وتوقف أكثر من 400 شركة سياحة في اليمن الأمر الذي أدى إلى حصول خسائر بالمليارات قدرتها بعض الشركات في عام واحد إلى بستة مليارات ريال يمني على مدى عقود من الزمن ظل قطاع السياحة اليمني مصدرا للدخل القومي لكن حاله اليوم أصبح يغني عن السؤال بعودته إلى سابق عهده تبقى رهنا باستقرار الأوضاع إذ لا يمكن للسياحة أن تنتعش في ظل حرب ومجاعة واقتصاد على شفا الانهيار الجزيرة عدن