قصف مكثف على عدة أحياء في حلب
اغلاق

قصف مكثف على عدة أحياء في حلب

29/05/2016
الدفاع المدني في مدينة حلب يقول إن مناطق المعارضة تعرضت خلال اليومين الماضيين لأكثر من 700 غارة جوية تخللها استهداف مناطق المدنيين بالقنابل العنقودية المحرمة دوليا ترفع الأنقاض في حي الصاخور بحلب وتنتشل طفلتان تبكيان من دفن من ذويهما تحت حجارة منزلهما على قلق تستمر عمليات الإنقاذ فالطائرات ولا تكاد تفارق سماء المدينة المنكوبة لتغدو تجمعات المدنيين وفرق الإنقاذ هدفا مباشرا ومتوقعا في كل لحظة أحياء الحيدرية والجزمات والهلك وبعيدين في مدينة حلب وقرى كفرحمرة وتل الضمان وغيرها في أرياف حلب الجنوبي والشمالي والغربي جميعها كانت من حصة طائرات النظام والطائرات الروسية بينما كان ريف حلب الشرقي وتحديدا مدينة منبج الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية من حصة مقاتلات التحالف الدولي الدمار والموت العنوان الأبرز لمناطق مختلفة من سوريا ويحدث أن يكون القتل من أجل القتل فلا عمليات عسكرية برية تتزامن أو تعقب القصف ولاستهداف يحصل لمقرات عسكرية وإلا فما معنى أن تقصف قوات النظام حي الوعر ويقتل مدنيون بينهم ثلاثة أطفال فحي الوعر هذا آخر معاقل المعارضة في مدينة حمص وسط البلاد حيث يفترض أن الأمم المتحدة ترعى اتفاق هدنة يجنب الحي القصف ويضمن دخول مساعدات للأهالي المحاصرين فيه منذ أكثر من ثلاثة أعوام إلى ريف دمشق ففي داريا المحاصرة والعصية على قوات النظام التي تحاول منذ أيام اقتحامها وكما منعت في وقت سابق وصول المساعدات الأممية إليها يعمد النظام إلى حرق المحاصيل الزراعية لحرمان ثمانية آلاف محاصر من المدنيين من آخر مواردهم ليغدو الموت برصاصة أو قذيفة أهون من الموت جوعا