قتلى بهجمات لتنظيم الدولة على هيت
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

قتلى بهجمات لتنظيم الدولة على هيت

29/05/2016
يتراجع تنظيم الدولة في محيط الفلوجة لكنه يعود التقدم في مدينة هيت كلتا المدينتين في محافظة الأنبار وتفصل بينهما مدينة الرمادي هجوم مباغت عبر نهر الفرات يتيح لمقاتلي التنظيم الدخول إلى إحياء المشتل والجمعية وسط هيت وشمالها يوقع عشرات القتلى والجرحى في صفوف الشرطة الاتحادية والحشد العشائري بين المصابين آمر فوج الطوارئ فاضل النمراوي القوات الحكومية من جهتها تحاول استعادة زمام المبادرة وتهدف عبر الاستعانة بالدعم الجوي باستعادة ما سيطر عليها التنظيم إنها إستراتيجية مفاجأة سياسة طالما انتهاجها التنظيم في ارباك خصومه في العراق في سوريا لا يعرف بعد إن كان التنظيم سيبقى فيه أم أنه سينسحب كما فعلت في عامرية الفلوجة الشهر الماضي عندما هاجم معقل البلدة التي تضم البقارة البديلة الإدارية لمدينة الفلوجة في محيط الفلوجة تتواصل لليوم السادس على التوالي معارك شرسة عشرات القتلى والجرحى تسببت بها هجمات التنظيم بسيارات مفخخة مجموعة بعشرات المقاتلين في الصقلاوية والستير والنامية وعامرية الفلوجة مكانته تلك الهجمات لاستعادة مناطق سيطرت عليها القوات الحكومية ومليشيات ها قبل أيام في منطقة الجديد بما فيها معبرها المهم معبر يعدوا خط إمداد رئيسيا لتنظيم الدولة في الفلوجة ومحيطها وهو ذات الأمر الذي تحقق في عامرية الفلوجة عندما سيطر التنظيم على ثكنات عسكرية ودمر عربات للجيش في منطقة البهاوات والطرد ذلك القوات الأمنية العراقية والحشد العشائري للانسحاب من قرى ومناطق في جنوب الفلوجة على أن المواجهات قرب جسر التفاحة في الجنوب الشرقي يطغى عليها الكر والفر بين الطرفين وقد دفعات تقدم التنظيم للحكومة العراقية الاستخدام تعزيزات عسكرية وصلت تسعة أفراد من قوات مكافحة الإرهاب وقوات النخبة وهدفها المعلن هو اقتحام الفلوجة