دلالات هجوم تنظيم الدولة في هيت
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

دلالات هجوم تنظيم الدولة في هيت

29/05/2016
يحاصر تنظيم الدولة في الفلوجة سيفاجئ محاصريه في هيت يباغت يسيطر ويقتل ليلا والقوات الحكومية تحشد وتدبروا لاقتحام الفلوجة يعبروا مسلحو التنظيم نهر الفرات ويقصدون هيت الواقعة بين الفلوجة والرمادي يقتحمون المدينة من شرقها ويسيطرون على عدة أحياء فيها وأثناء ذلك يشتبكون مع القوات الحكومية ومليشيا الحشد المناصر لها ويكبدونها خسائر ثقيلة في الأرواح وليس ذلك باليسير لما يعرف المنطقة وتاريخ التنظيم فيها فقد انسحب منها قبل أكثر من شهر تحت ضربات عنيفة تساندها طائرات التحالف الدولي ما يعني قدرته على التحرك بانسيابية تخالف ما هو متوقع وتباغت من تبادر الى ذهنه أنه انتصر عليه تلك حسب دارس التنظيم واحدة من استراتيجياته فانسحابه لا يعني هزيمته بل إعادة تموضع لشن هجمات في مناطق أخرى أو العودة إلى حيث كان وسيطر ولذلك خطط ودبر وحفر أنفاق كهذه التي عثر عليها على تخوم مدينة الفلوجة إنها الحرب إذا تتقدم القوات الحكومية على أطراف المدينة فيردها التنظيم بسيارات مفخخة تجعل أثمان ذلك باهظة يفعلها بوتيرة تتصاعد ويحدث هذا ومسلحوه لا يتجاوزون 700 لا أكثر كما يرجح والأمريكيون فلا جيش لديه إذا ليقابل الآلاف ممن حشدوا لاقتحام المدينة بل تكتيكات حربية تقوم على الصدمة والترويع إحدى وسائله الأثيرة وأكثرها نجاعة على ما يبدو وهو ما قد يعني أنه ربما ينسحب فيمنح القوات الحكومية ما تضنه نصرا سهلا يتحول الأمر إلى فخر وإن مرت أسابيع عليها وهنا تبدو استراتيجيات الحكومة العراقية مختلفة العبادي يستضيف رئيس البرلمان وهو من المكون السني ليبعث رسالة إلى العالم بأن حربه على تنظيم الدولة لا على المدينة أو أي مكون آخر وهو نفسه القائد الأعلى للقوات المسلحة العراقية ولا يجد حرجا من وجود جنرال إيراني يقود حربه في الفلوجة وعليها ليس هذا فقط بل إن العبادي الذي تحدث عن حرب الجميع على الإرهاب يعتبر بمليشيات الحشد الشعبي بشعاراتها الطائفية الفاقعة بتفجيرها للمساجد في الصقلاوية وسواها يعتبرها جزءا من الجيش العراقي وثمة نصر يبشر به على مواطنيه الذين تقول منظمات دولية إنهم يموتون جوعا داخل الفلوجة ويتعرضون لعمليات انتقام همجية كما قالت هذه المنظمات في المناطق التي يدخلها الحشد هناك يقتلون ويحرقون البيوت ويدمرون المساجد ويرفعون راية الحسين وهذا يكفي حسب كثيرين ليبقى تنظيم الدولة ويتممد