كنيسة بهامبورغ تقيم جنازة لشاب مسلم قتل بسوريا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

كنيسة بهامبورغ تقيم جنازة لشاب مسلم قتل بسوريا

28/05/2016
يعيش الرأي العام وعلى وقع الصدمة قيام كنيسة القديس باولي بهامبورغ بإقامة جنازة مسيحية إسلامية لمقاتل من تنظيم الدولة سقط في الرقة المقاتل هو شاب الألماني من أصول إفريقية يدعى فلورايد اعتنق الإسلام في الرابعة عشرة وسمى نفسه بلال وقضى في صفوف تنظيم الدولة وعمره لا يتجاوز سبعة عشر عاما ليس للدين علاقة بالعنف لا يمكنك استخدام العنف باسم الرب أو الله إنها قصة حزينة جدا وأؤمن بأن الله سيخرج من هذه المحنة منحة إقامة الجنازة برعاية كنسية أثارت جدلا البعض قال إنها رسالة خاطئة قد يفهمها الكثيرون على أنها تكريم لمن يوصفون بالإرهابيين الإمام أبو أحمد ناجي أحد قيادات العمل الإسلامي في هامبورك أكد أن مشاركته جاءت بناء على طلب من عائلته التي أرادت أن يكرم ابنها بممثل عن ديانته التي آثر أن يعتنقها تتهم الحكومة الألمانية التنظيمات السلفية بتجنيد الشباب وإرسالهم للقتال في سوريا والعراق وتشير الإحصاءات إلى أن تعداد السلفيين في ألمانيا خلال عام ألفين وأحد عشر لم يتجاوز ثلاثة آلاف وثمانمائة على مستوى ألمانيا ليصل عدد عام 2015 إلى نحو سبعة آلاف ووصل العدد خلال العام الجاري إلى نحو تسعة آلاف وفي هامبورغ تضاعف عدد السلفيين وبلغ عدد الملتحقين بصفوف تنظيم الدولة ستة وثلاثين مقاتل نحن نعتبر السلفية والسلفية الجهادية من أكثر التنظيمات فاعلية وحركية في أوروبا في هامبورغ تضاعف العدد من مائتين إلى أربعمائة وستين سلفيا بينما يصنف نصفهم من السلفيين الجهاديين سلفيو هامبورغ حاضنة لتجنيد مقاتلين ألمان في صفوف تنظيم الدولة كما تقول مصادر ألمانية لكن المراقبة الصارمة والمداهمات الاستباقية لمواقع السلفيين لم تحل دون تمدد التنظيمات السلفية في المجتمع الألماني عيسى طيبي الجزيرة هامبورغ