ليبرمان يثير زوبعة بعد تعيينه وزيرا لدفاع إسرائيل
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/20 هـ

ليبرمان يثير زوبعة بعد تعيينه وزيرا لدفاع إسرائيل

27/05/2016
جنحت إسرائيل أكثر نحو اليمين اليمين المتطرف هذا افكتور ليبرمان الذي يوصف من بعض الأقلام بالإسرائيلي البشع ويقول آخرون بل هو الإسرائيلي الحقيقي صار في حكومة بنيامين نتنياهو ليس وزيرا للخارجية هذه المرة بل للدفاع خلفا لموشيه علون لتكون من ضمن مهامه الأراضي الفلسطينية المحتلة جاء نتنياهو بليبرمان ساكن المستوطنات الداعي لطرد كل العرب ومن هدد بضرب مصر ومحو غزة ليعزز وضعه السياسية الداخلي بإضافة الكتلة المسمى إسرائيل بيتنا إلى ائتلافه الحكومي فاينال أكثرية ستة وستين صوتا في الكنيست بدلا من واحد وستين من أصل مائة وعشرين كما هو الحال الآن لكن الخطوة أثارت زوبعة داخل إسرائيل فاستقال وزير البيئة ابي كباي وصف تعيين بأنه خراب بيتنا القادم وشبهه بدمار الهيكل الثاني المزعوم قبل ألفي سنة كذلك اعتراض زعيم المعارضة حي مهرزب وتساءلت الخارجية الأميركية عن المسار الذي ستسلكه هذه الحكومة بيد أن نتنياهو لا يبالي الصفعة التي وجهها إلى الداخل تتضاءل ربما أمام ما تبدو صفعة أكبر نحو الخارج هذا عبد الفتاح السيسي الرئيس المصري يتطوع قبل عشرة أيام بلا مناسبة بإطلاق مبادرات لاستئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل ويسهب في تخيل ثماره الدافئة في اليوم التالي كشفت يهدوت أحرونوت وهآرتس أكبر صحيفتين إسرائيليتين على عادتهم في عدم كتمان خفايا العربي معهم بأن الخطاب كان منسقا مع نتنياهو وتم بطلب من مبعوث الرباعية توني بلير ووزير الخارجية الأميركي جون كيري مع تواتر أنباء يلمح فيها بلير نفسه بشيء ما يحضر للقضية الفلسطينية عبر مؤتمر إقليمي للسلام مقابل تطبيع دول عربية أساسية مع إسرائيل في إطار ما يروج عن جعل مبادرة السلام العربية التي تنصف الأصل على الحد الأدنى من الحقوق أكثر مرونة وهكذا يبدو أن مبادرة السيسي مقدمة لقصة لم تكتشف بعد يصمت الجميع الآن أمام مجيئي ليبرمان وبين متخوفا من تطرفه وعنصريته هناك من يقول إنها مجرد وجوه لا تتمايز في غير درجات ظلم وربما نافعة بأن يقفل وجهه أبواب تسوية قد تذهب بما بقي من ثوابت القضية