إذاعة منزلية بلا مبصرين في شمال ديالى
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

إذاعة منزلية بلا مبصرين في شمال ديالى

27/05/2016
هفال فقد بصره عندما كان في الخامسة عشرة من عمره لكنه كان أقوى من أن يمنعه العمى عن القدرة على التفاعل مع الحياة فأسس إذاعة كزنك أو الشروق لتكون أول إذاعة في العراق يديروها كفيف من منزله دون مساعدة قبل عام أنشأت هذه الإذاعة لاثبت أن المكفوفين ليسوا عاجزين عن المشاركة في المجتمع في برامجنا نتحدث عن المكفوفين وأحلامهم ومعاناتهم يخرج من منازلهم عزلتهم ونصدح بأصواتهم عبر هذه الإذاعة المتواضعة التي نريد أن نطورها لكننا بحاجة إلى الدعم يصل عدد كفيف البصر في بلدة كلار وضواحيها إلى أكثر من 200 معظمهم فقدوا أبصارهم وأطرافهم بسبب انفجار الألغام تحت أقدامهم أو بين أيديهم في هذه المنطقة المتاخمة للحدود العراقية الإيرانية وحسين الكفيف هو أحد أشهر مستمعي ومشاركي هذه الإذاعة التي أخرجته من عزلته إلى دنيا الله الفسيحة هذه الإذاعة تبث الراحة في نفوسنا نحن المكفوفين الذين نقضي معظم أوقاتنا في المنزل الإذاعات الأخرى لا حديث لها سوى الحروب والقتل والتفجيرات والانقلابات أما هذه فتتحدث عن معاناتنا وفيها نستمع إلى الأناشيد الدينية نحن نفخر بها لأنها أثبتت أننا أقوى من أن تكبلنا جدران المنزل في الشارع إذاعة الشروق مستمعون أنعم الله عليهم بالبصر فهي تلهمهم التحديات وهم يرون بأم أعينهم كيف أنك كفيف حقق هذا النور بإمكانيات متواضعة جدا فقدان البصر لا يعني أن لا يرى المكفوف مجتمعهم سيكون قدوة للمبصرين كثيرين في عتمة الظروف السياسية والاقتصادية التي تعيشها البلاد أمير فندي الجزيرة كلار شمال شرقي ديالى