مؤتمر الفن والمقاومة الدولي في بيت لحم
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مؤتمر الفن والمقاومة الدولي في بيت لحم

26/05/2016
الفن أبرز أدوات المقاومة هذا ما أكده منظمو مؤتمر الفن والمقاومة الدولية في كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة بمناسبة مرور عشر سنوات على تأسيسها الفني يجعل من فلسطين ليس فقط ضحية بل شخص منتج منتج فكريا بها شخص يستطيع أن ينقل رسالة إلى العالم من خلال الموسيقى من خلال الفن من خلال المنحوتات شاركت في المؤتمر نخبة من فنانين ومثقفين من اثنتي عشرة دولة عربية وأجنبية وعشرات من أكاديميين ثلاثين جامعة على مستوى العالم إلى جانب الفلسطينيين زخرت أروقة الفن بأعمالهم الأدبية والفنية للفت انتباه العالم إلى ما تعانيه الثقافة الفلسطينية من حصار إسرائيلي كان ذلك أبرز المواضيع التي ركز عليها الفلسطينيون كما أننا نسعى بأن يكون صمودنا الوطني هو عنوان للمرحلة القادمة التي ينعم بها شعبنا بالحرية وأن ينعم بها أطفالنا بغد أفضل وعلى هامش المؤتمر كانت أعمال ولوحات ثلاثة وستين فنان محليا ودوليا تجسد مكنونات الفن في نضاله من أجل العدالة الاجتماعية والحرية كما لم تغب فصول النكبة وتاريخها الإنساني الأليمة عن تفاصيل بهذا الحدث الدولية جئنا إلى هنا باعتبارنا ناشطين ومتضامنين من خلفيات وثقافات ليست عربية كعائلة نبحث في الجيل الفلسطيني الراهن الذي يتعرض للصدمات وما يعنيه ذلك للهوية الفلسطينية تمثل الفنون بأشكالها المختلفة سلاحا مهما في أيدي الفلسطينيين لمقاومة محاولات الاحتلال طمس ثقافة الفلسطينية وهويتها الوطنية ومن خلال هذه الفنون يسعى الفلسطينيون كذلك إلى الوقوف في وجه التمييز العنصري الذي تمارسه إسرائيل بحقهم سمير أبو شمالة الجزيرة