أقلية الروهينغا.. تسعى للتأقلم وكسب العيش
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أقلية الروهينغا.. تسعى للتأقلم وكسب العيش

26/05/2016
على مطرقة ونار يكسبها هؤلاء رزقهم من عرق الجبين حلالا بعد أن أ خرجوا من بيوتهم ومحالهم مكرهين في إقليم أراكان إلى مخيمات ذويهم في مشارف مدينة سيتوي يقولون إن حالهم ياسو ولكن ليس أمامهم خيار سوى التكيف معه يجيب علينا التكيف على هذا الوضع رغم أمانينا بالعودة أكسب من عمل هذا ما يسد جوع عائلتي فقط بالرغم من مرور أربعة أعوام منذ اشتداد أزمة أقلية الروهينغيا المسلمة في ماينمار لم تسقط حكومة البلاد يحفظ ترافقهم ويرون أن لا أمل أمامهم الآن سوى بناء حياة جديدة هنا حتى وإن كانت حقوق المواطنة فيها مصادرة أما أمل عودتهم كمواطنين إلى بيوتهم يبقى خامدا ينتظر بوارق البشر نملك منزلا كبيرا وكانت الأمور على ما يرام أن هناك نتقاضى حصص غير كافية من الطعام فقررت أن أبدأ أعمل في الخياطة على شظف العيش ورهقه يقضون حياتهم انتظار في هذه المخيمات ويترقبون ذلك اليوم الذي تعترف فيه الحكومة بحقوقهم على أحر من الجمر