نتنياهو يسند حقيبة الدفاع لأفيغدور ليبرمان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

نتنياهو يسند حقيبة الدفاع لأفيغدور ليبرمان

25/05/2016
تحمل نتنياهو مفاوضات تعثرت مرات عديدة قبل أن تنتج اتفاقا مع شريكه الجديد القديم أفيغدور ليبرمان سيجلس زعيم حزب إسرائيل بيتنا وهو من أشد المتطرفين في إسرائيل على كرسي الدفاع وسيوسع نتنياهو توليفته الضيقة لتستند على ستة وستين عضو كنيست من أصل مائة وعشرين ينحي رأس الحكومة الإسرائيلية خلافاتهم الشخصية جانبا ويضعان قضايا الأمن على رأس أولوياتهم إن التزامنا الأول هو أمن إسرائيل أنا وأفيغدور ليبرمان في وزارة الدفاع مع أذرع الأمن سنواصل الحفاظ على أمن الإسرائيليين بإصرار ومسؤولية من مسؤوليتي إتباع سياسة متزنة تحقق الاستقرار للمنطقة ولإسرائيل وأعتقد أن ائتلافنا الموسع سيكون مفيدا يتحدث نتنياهو عن فرص إقليمية سانحة لإطلاق المفاوضات مع الفلسطينيين ويبقي الباب مواربا لتحالف حزب العمل للانضمام إلى توليفته التي ظلت مبعثا للقلق لدى بعض الأوساط السياسية هذه حكومة يمينية متطرفة وسيئة لإسرائيل ولا أعتقد أن وجودنا فيها كحزب العمل سيحسن من صورتها نواجه حكومة فاسية بامتياز ولكن نحن عبرنا شارون رفائيل إيتان وعبرنا رحبعام زئيفي وسوف يعبر هذا ليبرمان بتوليه حقيبة الدفاع يصل ليبرمان إلى المحطة التي يعتبرها الأبرز في تاريخه لتولي رئاسة الحكومة يوما ما بحكم منصبه الجديد سيسيطر ليبرمان على جيش الدولة وآلتها الحربية وعلى الصناعات العسكرية فيها وسيكون الآمر الناهي في إدارة شؤون الضفة الغربية المحتلة أمنيا ومدنيا وصاحب القرار في توسيع المستوطنات التي يسكن إحداها حكومة تتشكل قاعدتها الأساسية من عرابي الاستيطان ودعاة الحرب حتما لن يكون السلام على رأس أولوياتها يقول الفلسطينيون لكن نتنياهو بهذه الخطوة سيمنح توليفته استقرارا ويطيل عمرها إلياس كرام الجزيرة القدس الغربية