الجيش العراقي يواصل عملياته بالفلوجة
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

الجيش العراقي يواصل عملياته بالفلوجة

25/05/2016
طوت معركة الفلوجة يومها الثالث وطفقت المخاوف تتحول إلى وقائع لقد بات واضحا أن استهداف المدينة يتجاوز تخليصها من مئات من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية كما يردد الإعلام الحكومي ومعه منصات الدعاية الطائفية التي كشف خطابها التحريضي عما يمكن اعتباره عقيدة للمعركة وأبعاد الطائفية لها من أجل ذلك احتاج الأمر إلى استدعاء كل الصور والرموز والمعاني المذهبية جنبا إلى جنب مع الحشد العسكري والميليشاوي غير المسبوق فبينما يتزايد عدد القتلى المدنيين وتسوء أوضاع عشرات الآلاف العالقين داخل المدينة هام هم قادة المليشيات والقوى السياسية الشيعية يتوافدون تباعا على غرفة العمليات في أطراف الفلوجة نوري المالكي زعيم حزب الدعوة زار مواقع مليشيات الحشد الشعبي ومن تلك المواقع وجهة تهديداته لأهالي الفلوجة تحرير الفلوجة قريبا إن شاء الله هذه البؤر التي طالما كانت رأس الأفعى التي خرجت الكثير من القتلة والتكفيريين في قائمة الذين شدوا الرحال إلى جبهة الفلوجة أيضا عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي في العراق الذي أشاد بما سماه الإنتصارات على العصابات الإرهابية وقد سبقه إله هناك قائد ميليشيا بدر والقيادي في الحشد الشعبي هادي العامري يبدو الانخراط في الهجوم على الفلوجة إذا الاستثمار الأمثل للسياسيين الشيعة في العراق هذه الأيام فالعملية تمنح رئيس الوزراء حيدر العبادي متنفسا في الأزمة السياسية الخانقة من خلال تحويل الانتباه عن مطالب الإصلاح إنه ببزته العسكرية يقدم نفسه كقائد يقاتل الإرهاب لا حاكم يقتل المتظاهرين في بغداد وذلك قد لا ينفصل عن أهداف المالكي والحكيم والعامري وغيرهم لجعل الفلوجة عامل توحيد للكيان الشيعي الذي أصابه من الانشقاق والتصدع ما قد يهدد بانفراط عقده وحيث ويتسع الإطار الطائفي إلى أبعد من العراق فإن الفلوجة تشهد على أن معركتها ليست شأنا عراقيا خالصا كما يروج لذلك إنها معركة إيرانية أيضا كيف لا والجنود الإيرانيون بحسب تقارير كانوا من أوائل الواصلين إلى الفلوجة وقائد لواء فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني في قلب غرفة عمليات المعركة يقدم الاستشارات وربما الأوامر كما فعل في محطات عراقية سابقة بينما لا يتردد مستشاره الجنرال خارج مسجد فاعتبار تطهير مدينة الفلوجة خطوة لحماية الشيعة ودرء المخاطر عن إيران