أزمة وقود في باريس بسبب إضراب عمال مصافي النفط
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أزمة وقود في باريس بسبب إضراب عمال مصافي النفط

25/05/2016
يوم آخر من متاعب أصحاب السيارات مع أزمة ندرة الوقود في محطات البنزين المشهد هذا يدل على أن أزمة الوقود أطلت برأسها على وسط فرنسا بعد أن كان الشمال وحده يعاني منها في هذه المحطة في باريس تشكل طابور من السيارات باكرا وكان على أصحابها أن يتسلح بالصبر نحن ببساطة رهائن نحن مسالمون ماذا تريدننا أن نفعل نتحمل ونصبر يؤسفني أن الحكومة ليست صارمة مع من يحاصرون المصافي أستغل الفرصة لملأ سيارتي بالوقود قبل أن تستفحل الأزمة لا أرى أن الإضراب هو الحل لأنه يضر بالناس لكن لابد من الاستماع إلى مطالب المحتجين في بعض المصافي هكذا كان المشهد محتجون يحاولون تعطيل مصفاة ومستودع للوقود بعضهم حاول مقاومة قوى الأمن لكنه انسحب فتم إخلاء المصفاة ورفع الحصار هذا المشهد تكرر في أكثر من محطة لتكرير النفط لكنه بعضها مازال محاصرا بالمحتجين نعلم أن الفرنسيين غير راضين عنا لأننا نشل البلد ونسبب لهم مشاكل وهذا لا يعجبنا أيضا لكن الإضراب هو الخيار الوحيد الذي يمكننا من إسماع صوتنا في اجتماعه الأسبوعي حاول مجلس الوزراء التقليل من حجم الأزمة وطمأنة الفرنسيين بتأكيده على أن مخزون الوقود يكفي لمدة أربعة أيام ولسوء حظ الحكومة أطلقت عدة نقابات دعوات للإضراب قطاعات مختلفة بينها قطاع سكك الحديد والطيران المدني ما سيشل ربما الحركة في فرنسا عدة أيام برفض الحكومة الفرنسية التراجع عن قانون العمل المثير للجدل تكون اختارت الدخول في حرب استنزاف مع النقابات وسط مخاوف الكثير من الفرنسيين من أن تعجز الحكومة عن إيجاد مخرج من هذا المأزق