الإعلام الأميركي يروج لمبررات البنتاغون للغارة على زعيم طالبان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الإعلام الأميركي يروج لمبررات البنتاغون للغارة على زعيم طالبان

24/05/2016
كشف النقاب عن عملية استهداف زعيم حركة طالبان الملا اختر منصور تم بشكل حذر فالإدارة الأمريكية لم تؤكد نبأ مقتله إلا بعد يومين من تنفيذ طائرات درون لتلك العملية التي قالت باكستان إنها تمت على أراضيها واعتبرها بعض مسؤوليها تجاوزا لخطوط حمراء متعلقة بالسيادة ردود فعل المسؤولين الأمريكيين ركزت على الأهمية الاستراتيجية للعملية فالرئيس الأمريكي صرح من فيتنام بأن مقتل الملا اختر منصور يعد علامة فارقة في السعي لإحلال السلام في أفغانستان وهو تصريح مماثل لما قاله عقب وفاة الملا عمر الزعيم السابق للحركة البنتاغون اتهم منصور بأنه تعاون مع القاعدة ونفذوا هجمات أدت إلى مقتل عشرات الآلاف في السنوات الثلاث الأخيرة من بينهم جنود أمريكيون وبأنهم كانوا يخططون لمهاجمة أهداف أميركية في أفغانستان أما الخارجية الأمريكية فقدمت ردا دبلوماسيا بامتياز اللون ليس واضحا بالنسبة لي مكان حدوث الضربة الجوية وما بإمكاني قوله هو إن الغارة تمت في المنطقة الحدودية مقربون من الإدارة الأمريكية ذكروا بأن الحكومة الباكستانية كانت على علم مسبق بملاحقة واشنطن الملا منصور لكن لم يتم إطلاعها على موعد تنفيذ العملية لقد أبلغنا الباكستانيين برغبتنا في إنهاء الملا منصور وكان بإمكانهم إما إيقافنا أو مساعدتنا لكنهم لم يفعلوا أيا من ذلك لأنهم يريدون اللعب مع الطرفين الإعلام الأمريكي عمد إلى تغطية العملية بشكل مكثف مع التركيز على صياغة مبررات لها ذهب بعضها إلى حد التشكيك بصدق نوايا الحكومة الباكستانية في التعاون مع واشنطن لمحاربة الإرهاب ما بين الاتهام الباكستاني لواشنطن باجتيازها خطوطا حمراء على أراضيها وبروز بعض الأصوات الأمريكية التي تزعم عدم جدية الحكومة الباكستانية في التعاون ضد الإرهاب توجد حقيقة مفادها أن الأمريكيين لن يترددوا في إعادة الكرة إذا رأوا أن الحاجة تقتضي ذلك وجد وقفي الجزيرة واشنطن