ارتفاع عدد القتلى داخل الفلوجة
اغلاق

ارتفاع عدد القتلى داخل الفلوجة

24/05/2016
يتبرء القادة السياسيون والعسكريون العراقيون على وصف الحرب الراهنة للسيطرة على الفلوجة بأنها تسير وفق ما هو مخطط لها وأن تقدما سريعا وكبيرا قد أحرز وأن الجيش ومليشيا الحشد الشعبي متلاحمان في هذه المعركة ومع مضي الوقت تتكشف بسفور أوجه الحرب الطائفية يتجلى ذلك من خلال شواهد عديدة بينها حجم مليشيات الحشد المشاركة وعدد فصائلها التي تقدر بسبعة عشر فصيلا مجهزا بمختلف أنواع الأسلحة الحديثة بل ويتبارى قادة المليشيات في التعبئة لهذه المعارك بخطاب طائفي حاد أوس الخفاجي الأمين العام لميليشيا قوات أبو الفضل العباس الفلوجة بأنها منبع الإرهاب ودعا عناصر ميليشياته لاستئصال ورمها على حد تعبيره جدد زعيم مليشيا عصائب أهل الحق ذات النداء وبذات الدعوة للتطهير الجديد في حرب الفلوجة أيضا أن السلطات العراقية ومسانديها لم يجد حرجا في إبراز الدعم الإيراني ونشر الإعلام الحربي لأحد الميليشيات صورا لقائد فيلق القدس قاسم سليماني خلال اجتماعه مع قادة بارزين من الحشد الشعبي والعصائب بينهم هادي العامري ونائبه أبو مهدي المهندس وزعيم مليشيا النجباء أكرم الكعبي الفلوجة المحاصرة تحترق وتختنق من وسط هذا الركام تفرض حقيقة الظروف الإنسانية القاسية نفسها كما رواها للجزيرة شاهد عيان من عمق المدينة مصطفى الطربولي وهو رئيس لجنة التفاوض لإدخال المساعدات للمدينة عشرات البيوت سقطت على ساكنيها قتلى من الشهداء والجرحى كلهم من المدنيين لا يوجد أي ممر وحتى الممرات وإلى جانب الظروف القاسية التي يعيشها أهل الفلوجة تزداد المخاوف على مصير الذين قد يغامرون بالخروج منها قياسا على التجارب السابقة تعرض فيها للقتل أو الخطف كثيرون في منطقتي الرمادي وجرف الصخر وفي غمرة هذا الواقع لم تجد قوة سياسية رسمية حرجا في دعمها للحرب على الفلوجة بل إن فصائل من الحشد العشائري السني منخرطة في العمليات العسكرية مبررة ذلك بتعهدات الساسة السنة بأن المليشيات لن تدخل الفلوجة وأن دورها سيقتصر على دعم القوات الحكومية