معرض في لندن لبيوت الدمى
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

معرض في لندن لبيوت الدمى

23/05/2016
غرف نوم مجهزة باثاث متناسق يعكس مهارة فائقة في الصنع وذوق رفيع في اختيار المواد المستعملة والألوان لا تهم هنا وظيفة هذا الأثاث بقدر ما تهم جمالياته انها بيوت الدمى التي ظلت تستهوي الكبار قبل الصغار يشتري الأفراد هذه النماذج لتلبية أمنياتهم في محاولة منهم لملئ خيالهم بهذا المكان الذي يحلمون بالعيش فيه ويمكنهم تجهيزهم بقطع أثاث عريقة وفنية مصغرة أهتم بالمنمنمات منذ سنوات هذا المكان ملهم من البيوت الفخمة إلى الدوما والأواني الفضية والسيراميك الرفيع منمنمات غاية في الدقة والحرفية تحاكي الواقع في تقليد مثالي للحياة اليومية بيوت الدوما هذه ليست حكرا على الصغار بل إنها كانت هواية ممتعة بالنسبة إلى الأثرياء وترمز إلى مركز اجتماعي معين وأصبح لها دور تثقيفي واجتماعي أيضا هذا نموذج لبيت هام الشهير في لندن حرس المصممون على أن يكون نسخة طبق الأصل لهذا البيت الذي يعود للقرن السابع عشر بحيث تحتوي غرفه على آثاث من أروع ما أتقنت أيادي الصناع في العالم هنا كان يتم الاحتفاء باحتساء الشاي الذي بات من صراعات القرن السابع عشر حينها كان الشاي نادرا وثمينا ولذا كان من المهم التفنن في صناعة أطقم شاي من أكواب وأباريق جميلة خلال القرن التاسع عشر كانت بيوت الدوما لاسيما في أوروبا تعج بالكنوز الثمينة والنفيسة لكن مصنعيها اليوم يحرصون على أن تلبي جميع الأذواق وأن تكون في متناول الجميع مينا حربلو الجزيرة من معرض كنزنغتن وسط لندن