سوريا الكبرى.. مئة عام على اتفاقية سايكس بيكو
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

سوريا الكبرى.. مئة عام على اتفاقية سايكس بيكو

20/05/2016
فما هي هذه نحن نواجه إيه نعم من الوطنية أزيلت حدود سايكس بيكو لأول مرة منذ تسعة وتسعين بجرافات تنظيم الدولة الإسلامية في مطلع يونيو حزيران من العام ألفين وخمسة عشر الحدود بقية لقرن من الزمان تفصل بين الدول العربية فقد جغرافيا بل سياسيا واجتماعيا أيضا ولكن قبل أن نمضي في الحديث عما غيرة وهذه الاتفاقية في تاريخ وحاضر منطقة بلاد الشام والعراق نلقي نظرة على ما كان يعرف بسوريا الكبرى حينها جلسة سرا ممثلو القوتين الأكبر في العالم هي بريطانيا وفرنسا واقتسموا إرث الدولة العثمانية المنهكة من نتائج الحرب العالمية الأولى واستبقه قديما لا حلمي ما كان يعرف بالثورة العربية الكبرى بقيادة الشريف حسين سوريا الكبرى كانت الذبيحة الأكبر على مقصلة التقسيم فتحولت إلى سوريا ولبنان تحت الانتداب الفرنسي والأردن وفلسطين تحت الانتداب البريطاني فغدا شعبها شعوبا ودولها مقسمة بحدود تحوي طوائف وإثنيات التركية الأسواق لرعاة هذا الاتفاق هي ما أنتجوه من أحزاب شمولية لطالما نادت بتكسير هذه الحدود إلا أنها كرست بحكمها حدودا بين الطوائف والإثنيات التي تقطن ما تحكمه من أراضي والمقصود هنا حكم حزب البعث في سوريا الذي فشل مع جناحه العراقي في إزالة أي منها بالنصاب بعضهم العداء وحاكمة الأسد وأبو سوريا بالحديد والنار فباع السوريين وهم الوحدة وسلبهم حلم الحرية ولا يدري أحد إن كانت حقا مصادفة تاريخية إن هو قبل اكتمال حلم الشعوب العربية للتخلص من هذه التركة التي خلفها اتفاق أتم عامه المائة يقدم أطباء العالم الحديث على الاتفاق مجددا على وضع سوريا علي متصلة مصالحهما وإن كانت الثورة الشيوعية في روسيا كشفت للعرب ما اتفق عليه الفرنسيون والبريطانيون من تقسيم لسوريا الكبرى لا أحد يعلم إن كانت هناك حدود جديدة رسمت قد تحول سوريا الحالية إلى دويلات ترسم الطائفة أو العرق حدودها بعد أن أتت سايكس بيكو أقولها بزيارة إسرائيل في الخاصرة الجنوبية لسوريا الكبرى ووجود نظام طائفي يقتل شعبه في قلبها دمشق ومن يدري لعلها تسمى بعد مائة عام اتفاقية كيري لافروف