مشروع قانون إسرائيلي لضم مناطق في الضفة
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

مشروع قانون إسرائيلي لضم مناطق في الضفة

02/05/2016
تخطو وزيرة القضاء الإسرائيلية أيل تشكل خطوة متقدمة نحو ضم أجزاء من الضفة الغربية إلى السيادة الإسرائيلية وترى في إنفاذ القانون الإسرائيلي على المناطق المصنفة جيم الباب لذلك بحسب مقربين من شكيل سيطبق القانون على الفلسطينيين والمستوطنين على حد سواء وسبق أن جمد رئيس الوزراء الإسرائيلي محاولة مماثلة قبل نحو عام مخافة الصدام مع المجتمع الدولي هناك صراع داخل الائتلاف على قيادة معسكر اليمين في إسرائيل اليمين المتطرف يحاول لي ذراع نتنياهو دفعه إلى ضم متدرج من الضفة الغربية لكن نتنياهو يخشى من الخطوة التي قد تزيد من عزلة إسرائيل فقد قطع اليمين المتطرف الوعود لناخبيه بضم المناطق جيم الواقعة بحسب اتفاق أوسلو تحت سيطرة إسرائيل المدنية والأمنية المناطق جيم تضم المناطق الحيوية لدولة إسرائيل الخطة هي ضمها إلى إسرائيل فتوقيت الخطوة غداة إعلان إسرائيل عن رفضها لمبادرة السلام الفرنسية يرى فيه الفلسطينيون انتقال من مرحلة الاحتلال إلى الضم الفعلي للضفة الغربية وتدميرا لخيار الدولتين الذي يعني مجرد التفكير بهذا القرار أن إسرائيل ترفض مبدأ الدولتين ترفض قرارات مجلس الأمن ذات العلاقة لا تعتبر نفسها سلطة احتلال وبالتالي الآن المطلوب من المجتمع الدولي هو الدول في أوروبا التي لم تعترف بدولة فلسطينية بحدود 67 والقدس الشرقية عاصمة لها أن تقوم بهذا الاعتراف بشكل فوري وأن يتم دعم المبادرة الفرنسية تشكل المناطق المصنفة جيم واحدا وستين في المائة من مساحة الضفة الغربية وتضم مائة وستة وتسعين مستوطنة يعيش فيها زهاء 400 ألف مستوطن بينما يقطن منطقة نحو 70 ألف فلسطيني يواجه هؤلاء سياسة ممنهجة لهدم منازلهم وتتعرض تجمعات بدوية بأكملها للطرد والاقتلاع من وراء مشروع شكيل صراع قوى بين المتطرفين ناو الأشد تطرفا في الحكومة الإسرائيلية على من يتزعم معسكر اليمين في إسرائيل كلما اشتد يدفع الفلسطينيون ثمنه باهظا إلياس كرام الجزيرة القدس الغربية