فوز التيار الإصلاحي في الانتخابات الإيرانية
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

فوز التيار الإصلاحي في الانتخابات الإيرانية

02/05/2016
من هنا بدأ أن المشهد السياسة يتغير في إيران وعلى متن انتخابات عاد التيار الإصلاحي إلى الواجهة وعاد معه السيد كوكبيرن إلى مقعده في البرلمان فالرجل فقده سابقا ويأمل الا يغادره لاحقا الإصلاحيون يؤمنون بالنظام ويسعون للإصلاح من داخله بتفعيل قانون المواطنة والحريات عاد الإصلاحيون لكن من بوابة الرئيس حسن روحاني لا يريدون أن يحمل صفة محامي الحكومة هكذا يقول كواكبيان ومن معه ولا يريدون أن يكون صوتهم نشازا في المشهد الإيراني يستحضرون تجربة الإصلاحيين وهم أغلبية في البرلمان السادس ولا يرغبون في إعادة السيناريو جعلهم خارج اللعبة السياسية لأكثر من عقد من الزمن البرلمان المقبل لن يكون كالبرلمان السادس فالمنتخبون الحاليون يختلفون عن تلك المرحلة وحتى الحكومة تقول إنها معتدلة وليست إصلاحية يعود التيار الإصلاحي مسنودا بتيار الاعتدال أما المواطن يترقب ما هو فاعل بعد طول غياب ينتظر ما بين ثنايا الحياة اليومية فصلا جديدا لإيران وبالطبع لا حديث بين الناس إلا أن تحسين الوضع المعيشي وخلق فرص عمل للشباب التيار المحافظ فشل في اختبار الشعب والآن إخطار الطرف الثانية وأتمنى أن ينجح في الاختبار وليسأل أتمنى أن يكون برلمانا جيدا ولا يمكن الحكم عليه الآن بل يجب الانتظار وضع سياسي جديد لتيار قديم سيظل لمدة محط اختبار أمام الشعب القديمة حفظه في أي لحظة فشل وأمام لنظام اللاعب وداخله بدوائره المباح وما لا يجوز فعله عاد الإصلاحيون ليكونوا رقم مهم في المشهد السياسي في إيران لكن التاريخ اثبت هنا أن السياسة لا تضر بدفة واحدة فللنظام الإيراني أركان تطبق معها مساحة المناورة ومن يلعب خارجها كمن يغرد خارج السرب نور الدين الدغير الجزيرة طهران