انتهاكات طائفية في قضاء بلد في العراق
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

انتهاكات طائفية في قضاء بلد في العراق

18/05/2016
يثرب ناحية تابعة لقضاء بلد بمحافظة صلاح الدين سيطر عليها تنظيم الدولة ما تسبب في موجة نزوح واسعة واستعادتها القوات الحكومية العراقية مدعومة بمجموعة مسلحة ومليشيات قبل نحو عام من الآن لكن عددا كبيرا من السكان النازحين منعوا من العودة بعد سيطرة ميليشيات أهمها مليشيا عصائب أهل الحق على المدينة مما دفعها إلى التوقيع على وثيقة لحل المسائل العالقة في المنطقة تنتهي بعودة العائلات النازحة محادثة وفق مراقبين هو تهجير طائفي يستهدف السكان السنة من مناطق بلد عزيز بلد ومحطة بلد والمقاطعتين الحادية عشرة والثانية عشرة بدعوى محاربة الإرهاب وثيقة مطالب بمدينة بلد التي وقعها محافظ صلاح الدين اعتبرتها عشائر عراقية مصادرة لأراضي الس نية في المقاطعتين وهي مناطق زراعية تملكها عشائر سنية الوثيقة في فقرتها الثالثة أشارت إلى ضم المقاطعتين إلى قضاء بلد من ناحية يثرب بدعوى كونهما كانتا تابعتين لها وتم اجتزاء وهما بسبب سياسات طائفية في عهد الرئيس الراحل صدام حسين تتحدث الوثيقة في فقرتها السابعة عن الأراضي الزراعية في مناطق تقع بين بلد والدجيل والمتأمل في الخريطة سيارة أن الغرض هو إيجاد امتداد طائفيين واتصال بين المنطقتين بعد السيطرة على المقاطعتين الفقرة سادسة لا تقل خطورة وفق مراقبين عند الحديث عن جعل منطقة تلذهب التي تسكنها عشائر سنية منطقة محرمة وعسكرية لكونها من المناطق الإرهابية منذ 2003 وقد منعت للعودة إليها بشكل كامل الفقرة الثالثة عشرة في الوثيقة تحصر الدخول والخروج إلى مركز ناحيتها تخريبا بمدخلين ومخرج واحد مقابل قضاء الدجيل وهو ما يقطع عليها فريب صلاتها بباقي المناطق ومنها بلد هذه الوثيقة سبقتها قرارات إدارية قضت بتغيير تبعية المقاطعات الحادي عشر والثاني عشر من يتسرب إلى بلد وأثارت نقاط فيها تساؤلات كمطالبة العشائر السنية بتسليم جثة ورفاة أشخاص من قتل من قبل من سمتهم المجاميع الإرهابية والعصابات التكفيرية في ناحية فريضة والقرى التابعة لها كما أشارت إلى تقديم هدية من قبل العشائر والأفراد في ناحية يثرب والقرى التابعة لها مما يتهمون بارتكاب جرائم إرهابية دون أن يعفيهم ذلك من الملاحقة القانونية وفيما يعتبر تملصا من المتابعة أقرت النقطة الحادي عشر في الوثيقة التعهد بعدم تقديم أي دعاوى ضد الجيش ومليشيا الحشد الشعبي وأهالي المنطقة للضغط في اتجاه إطلاق سراح المجرمين أو عدم تقديمهم للمحكمة