المختفون قسريا في اليمن
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

المختفون قسريا في اليمن

18/05/2016
تقرير جديد لمنظمة العفو الدولية بعنوان أين أبي جاء هذا التقرير ليكشف حجم مأساة عشرة المختفين قسريا من معارضي الحوثيين في مناطق يسيطرون عليها وذلك بدعم من قوة صالح واعتقالهم تحت تهديد السلاح الاعتقالات تمت في محافظات مختلفة ك صنعاء وإب وتعز والحديدة وتمت بين ديسمبر كانون الأول من عام ألفين وأربعة عشر ومارس آذار من العام الجاري وفي الغالب الأعم من الحالات لم يبلغ المعتقلون بسبب القبض عليهم واحتجزت بعضهم لما يقرب من سبعة عشر شهرا دون إحالتهم إلى محققي النيابة أو أحد القضاة العفو الدولية تحدثت عن وثائق تبين وتوصل النيابة في صناعة إلى عدم وجود أساس قانوني باحتجاز عشرات النشطاء السياسيين والصحفيين وأمرت بالإفراج عنهم ولكن دون جدوى احتجز كثيرون من المعتقلين في أماكن سرية مؤقتة بينها بيوته الخاصة كما نقل عدة مرات إلى مواقع مختلفة ولا يزال هو رهن الاحتجاز ثمانية عشر شخصا ممن ولذات حالاتهم في تقريري العفو الدولية ولا يعرفوا ما كانوا ثلاثة منهم أحصى تقرير أمنستي نحو 60 حالة لمعارضين سياسيين وصحفيين وحقوقيين وأساتذة جامعات وغيرهم ممن عانوا من التعذيب وحرم من الاتصال بمحامين أو بعائلاتهم المستهدفون نشطاء وعدد كبير من المنتمين إلى حزب التجمع اليمني للإصلاح وميليس لهم انتماء سياسي إضافة إلى ما لا يقل عن 11 صحفيا اعتقلوا تعسفيا ومن الحالة المذكورة الطالب عبد الإله سيلا وقبض عليه في صنعاء قبل عام بل وذكرت عائلته أن أفرادا من قوات الأمن عذابه على مرأى من هم عندما زاره في مكان احتجازه كما مضى أكثر من عام والغموض يلف مصير محمد قحطان السياسية البارزة التجمع اليمني للإصلاح منذ الرابع من نيسان أبريل من العام الماضي بعد مداهمة قوات عسكرية تابعة للحوثيين لمنزله تقرير أمنستي يتوافق مع أرقام منظمات مواطنة لحقوق الإنسان أن يمنية التي تحدثت عن 53 حالة اعتقال تعسفي بينها 10 صحفيين وست وعشرون حالة اختفاء قسري نفذها الحوثيون ضد مدنيين مختلفين ومعارضين سياسيين في