اتفاقية بين الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اتفاقية بين الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير

18/05/2016
عقيمة سبع سنوات من الإنشقاق عن الإتحاد الوطني الكردستاني يعاد قادة حركة التغيير إلى منزلي زعيمي جلال الطالباني لتوقيع اتفاقية إستراتيجية بين الطرفين يقولون إنها ستكون بمثابة خريطة حل للأزمات التي يعاني من الإقليم السياسة تركز الاتفاقية على الإصلاحات السياسية والاقتصادية والقانونية كما تعيد طرح النظام السياسي البرلماني بدل الرئاسية الحالي وهي تلزم الطرفين بعدم إبرام أي اتفاق يعرض ما جاء في الاتفاقية سنعمل بموجبها على طرح حلول لأزمة رئاسة الإقليم والبرلمان المعطل وأيضا علاقتنا مع بغداد الحزب الديمقراطي الذي تربطوا اتفاقية إستراتيجية سابقة مع الإتحاد الوطني لم يحضر توقيع هذه الاتفاقية التي ستضعه في المرتبة الثانية في البرلمان بفارق أربعة مقاعد عن كتلتي الإتحادي والتغيير التي ستصبح هاني كتلة واحدة كما يخشى الحزب الديمقراطي يمكن أن تفقد وهذه الإتفاقية نفوذه وتفرده برئاسة الإقليم حاولنا أن نستطلع رأي قياداته لكنهم إمتنعوا وأحاطوا مكاتب الحزب هنا في السليمانية بالمزيد من القوات الأمنية كما موسوما أو يكتب نحن نعتقد أن الحزب الديمقراطي يبالغ في مخاوفهم من هذه الاتفاقية التي تركز على حل الأزمات التي يعاني منها الإقليم الاتفاقية ليس ضد أحد خصوصا الحزب الديمقراطي الذي سنحت معه إمكانية التوصل إلى حلول ولكن على أسس جديدة ومختلفة عن أسس لما قبل التوقيع على هذه الاتفاقية هي اتفاقية كل واحدة التوحيد طرفيها قريبا وقد تفرق وبينهما وبين الحزب الديمقراطي طويلا مما يثير مخاوف الشارع الكردستاني من تصاعد الخلافات السياسية إلى حد التصادم أمير فندي الجزيرة السليمانية