كيري: إطار سياسي لضمان وحدة سوريا وعدم طائفيتها
اغلاق

كيري: إطار سياسي لضمان وحدة سوريا وعدم طائفيتها

17/05/2016
اجتماع جديد يتداعى إليه ممثلو دول مجموعة دعم سوريا في ظل أزمة تراوح مكانها منذ سنوات قد يخطئ والمتابع في إحصاء الاجتماعات الدولية السابقة اجتماع الثلاثاء في فيينا وفق بيان صادر عنه تركز على محاور ثلاثة هي تعزيز وقف الأعمال العدائية وضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى محتاجيها وكذلك التقدم نحو عملية الانتقال السياسي السلمي في البند السياسي أكد وزير الخارجية الأمريكي عقب الاجتماع إتفاق الجميع على إطار يضمن وحدة سوريا وعدم طائفيتها واختيار مستقبلها من خلال هيئة حكم انتقالي أوز جميع الأطراف اتفقت بعضهم عن طريق ممثليهم كالنظام السوري وروسيا وإيران والجهات الداعمة للأسد ودول أخرى معارضة للأسد اتفقوا جميعا على إطار سياسي يتعلق بسوريا موحدة وغير الطائفية أعلن كيري أيضا أن الأول من أوصى القادم موعد مبدئي لبدء المرحلة الانتقالية الوزير الأمريكي قال كذلك إن المجموعة الدولية أقرت مطلع يونيو المقبل موعدا لبدء إلقاء المساعدات جوا فوق المناطق المحاصرة في حال تعثر وصولها برا وهو ما يثير تساؤلات كثيرة حول عدم استخدام تلك الوسيلة على مدار الشهور بل السنين الماضية بدل ترك السكان فريسة الموت جوعا الجانب الروسي من جهته جدد التأكيد على أن حرب ما وصفه بالإرهاب هي شاغله الأساسي في الملف السوري نحن لا ندعم الأسد نحن ندعم الحرب ضد الإرهاب واليوم لا يقوم بجهد في هذا الصدد سوى الجيش السوري فيما بدا المبعوث الدولي ستيفان دي مستورا أكثر قلقا بشأن تراجع نسبة الالتزام بوقف الأعمال العدائية ساذجة واستقلت فيما يتعلق بجانب وقف الأعمال القتالية وكما سمعتم إن الخلاف الأهم والحقيقي هو أن ما حققناه بنسبة 80 في المائة تراجع إلى خمسين في المائة وعلينا استرجعوا ذلك لا تهم النسب والأرقام كثيرا في الوضع الميداني طالما ظلت سياسة تعميم الخطاب مسلك المنظمة الدولية وكأن منتهكي الهدنة وقاتلة المدنيين مجهول كما أن السوريين الواقعين تحت القصف اليومي لا يملكون اعترف الالتفات إلى نتائج اجتماعات الساسة التي لا تلتقي حتى تنخفض على وعد للقاء جديد قد لا يحدث كثيرون منهم أصلا حتى انعقاده