فضيحة التحرش الجنسي لنائب رئيس البرلمان تشغل فرنسا
اغلاق

فضيحة التحرش الجنسي لنائب رئيس البرلمان تشغل فرنسا

17/05/2016
نائب رئيس البرلمان الفرنسي المستقيل تبين أنه زير نساء ولا عجب فحين تختلط السياسة بهذه الشبهات تكون الفضائح أكثر انتشارا فتح الباب على مصراعيه لكل امرأة لها معه سوابقه لتدلي بدلوها ويهوي هو في بئر الفضائح لكن دون إبطاء يمكن التحرشات المنسوبة إليه ويلوح برفع دعاوى التشهير ضد الصحافة التي كشفت المستور النائب العام فتح تحقيقا وكثير من السياسيين يضعون أيديهم على قلوبهم وتابع قسيس ليش ليس هناك أي حزب بمنأى عن عن الثوار في هذا التكتم الشديد والنقطة الثانية تستغني فقط لا يمكنني سوى الشعور بالذنب بسبب ما يجري ولكن لا يمكن لا يأخذون حزبهم بأكمله بجريرة شخص واحد بأن النساء أن الحزبين هن اللواتي تقل عمل النائب البرلماني من حزب حماة البيئة أفسد سلوكه محضنه سياسي ويكاد حزب الخضر يسمى حزب الح مر من شدة الخجل فجلون صار ي نف كل الطبقة السياسية أنا ألتزم الحذر في مثل هذه القضايا لأننا لم نستمع للسيد بوبان وللدفاع كما أنه لم يفوت بعد إدانته قانونيا في فرنسا ورغم الحذر فمن الواضح أن الأفعال المنسوبة إليه أفعالهم خطيرة أفعالهم ليست جديدة أشهر روادها وزير الاقتصاد الأسبق ومدير صندوق النقد الدولي السابق دومينيك ستروس كان الذي ملأ الدنيا وشغل النساء له أرشيف الزاخر بمادة التحرشات بانتظار التحقيق خارجة نسوة ينادينا لكسر الصمت المضروب على مثل هذه التجاوزات الأخلاقية ممارسة السياسة وحدها لها ما لها من مطبات ومساوئ وكيف إذا أضيف لها تحرشات جنسية الفضيحة الجديدة ما زالت صداها يتردد في السياسة والإعلام ودون شك ستفاقم من تدهور نظرة الناس للطبقة السياسية أو بالأحرى للذكور السياسة عياش دراجي الجزيرة باريس