"عايز أتنفس".. حملة تضامن مع المعتقلين بسجون مصر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

"عايز أتنفس".. حملة تضامن مع المعتقلين بسجون مصر

16/05/2016
أه أقوام من اللحمة في زنازين ضيقة تشبه المقابر الجماعية وتحت وطأة حرارة تفوق الأربعين يعيش أكثر من 60 ألف معتقل سياسي في مصر ظروفا مأساوية في زنزانة كهذه التاسع لعشرين شخصا بأقصى تقدير يحشر أضعاف هذا العدد ويكون هذا منفذا الهواء الوحيدة في بعض الزنازين حتى يصبح التنفس أمرا شبه مستحيل كنوع من العقاب هي بيئة نموذجية لانتقال الأوبئة والأمراض كما يقول معتقلون خصوصا مع ارتفاع درجات الحرارة عشرات المعتقلين تدهورت حالته الصحية وباتوا ينتظرون الموت البطيء بعد فساد الأدوية والأطعمة التي تصلهم بالكاد نالت ظروف سجن القاسية تلك من أجساد الشباب وغيرت ملامحهم لكنها لم تنل من عزيمتهم كما يقولون وتبقى هذه الصور دليلا على ظروف احتجازهم وصفت بغير الآدمية أودت بحياة أكثر من ثلاثمائة وسبعين معتقلا منذ الانقلاب ثمة معاناة أخرى امتدت خارج هذه الأسوار فدرجات الحرارة التي يكتوي بها المعتقلون لا تسلم منها عائلاتهم انتظارا لزيارة يصفونها بالمستحيلة أحدث هذه المشاهد وفاة والدي معتقلين على أبواب سجن برج العرب بالإسكندرية بعد انتظار لعشر ساعات عايزة نفذ حملة إنسانية بلغات 5 أطلقها نشطاء بهدف إنقاذ المعتقلين من الموت خلقا جراء موجة الحر الشديدة التي تضرب البلاد انتشرت الحملة توفي الفضاء الإلكتروني على نطاق واسع في محاولة للضغط على النظام المصري بمنح المعتقلين الحق في التنفس