أهالي قرية أقرث بالجليل يتمسكون بحق العودة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أهالي قرية أقرث بالجليل يتمسكون بحق العودة

16/05/2016
أم هذا بير بيتنا اللي كنا بشيء كان أبوجا استسلام في السابقة عندما هجرة أهل قرية إقرث في الجليل يوما إحنا دار لوين هيتلي ورأي شهيرة بالضبط يزداد خفقانه قلبية عندما يقترب من الدار وكأنه يحمل وجعا لا تقوى الجدال وعلى حملة يبحث عن طفولته بين أطلال الدار وعن ذكريات لا تنسى في كل ركن من فيها أيوه بلقب يتبادل البيت بات لا يكون لها وجود تبناه الدور المناط باختبارنا كاملا يعيش وأبو جريس اليوم مؤجرا في قريته الرامة في الجليل وتعيش إقرث فيها أوبريت الوحيدة في حياة روحية تتعرض قريتنا كوشاجي فرملة متورمة لاجئ هيويت الوحيلي بحلب أقسام كتب منذ أربعة أعوام يتناوب بضعة شبان من الجيل الثالث بعد النكبة على المكوث بإقرار ويتخذون من الكنيسة وهي المعلم الوحيد الباقي فيها مسكنا لهم يقولون إنهم يرسخون بذلك حقهم في العودة إليها وبدنا نرجع على فكرة ب بأسرع وقت ممكن فقرا بدنا نيجي ونسكهم بالكنيسة وهذا الغرفتان ونناضل من هون لحديت النجباء البلد نبني طول الانتظار ولا يعود أبناء إقرث إليها إلا أمواتا لكن أبو جريس وأمير جيل النكبة كي وما بعدها يسير هاني بخطوات واثقة على طريق العودة لم يفقد الفلسطينيون في النكبة بيت أو أرضا أو أصدقاء طفولة فحسب بل الوطن بأكمله راهنت إسرائيل أنهم سينافسونه فإذن بعد ثمانية وستين عاما يزدادون تمسكا بالأرضي وإصرارا على العبدة إلياس كرام الجزيرة من قرية إقرث