عدد الفلسطينيين تضاعف تسع مرات منذ النكبة
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مجلس النواب الأميركي يقر مشروع الموازنة المؤقتة لإنهاء إغلاق المؤسسات الفيدرالية
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ

عدد الفلسطينيين تضاعف تسع مرات منذ النكبة

15/05/2016
للفلسطيني نحو أرضه حنين شوق كبير يختصره مفتاح نحو سبعة عقود من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وعقدة الديمغرافيا مالة كحرب موازية تتخذ فيها إسرائيل الحية لكافة كي تنال الظفر فيها فعلاوة على الهاجس الأمني فإن القنبلة السكانية تمثل تحديا يقض مضاجع الإسرائيليين أمام حقيقة أن الزيادة الطبيعية لدى الفلسطينيين من بين الأعلى في العالم خصوصا في قطاع غزة وعند بدو النقب وبينما يحيي الفلسطينيون الذكرى الثامنة والستين للنكبة يكشف مركز الإحصاء الفلسطيني أن عدد الفلسطينيين بلغ تسعة أضعاف عددهم عام ثمانية وأربعين اذ يقارب عدد الفلسطينيين في العالم اثني عشر مليونا وأربعمائة ألف نسمة في فلسطين التاريخية أي مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة وداخل الخط الأخضر يقطن نحو ستة ملايين ومائتي ألف فلسطيني نحو ثلاثة وأربعين في المائة منهم لاجئون ويتوقع جهاز الإحصاء الفلسطيني أن يتجاوز عدد الفلسطينيين في تلك الآراضي بسبعة ملايين عام 2020 المؤكد أن أصحاب القرار في إسرائيل سيقفون مليا عند هذه الأرقام التي تضحض أي ادعاءات ترويج لمين الميزان السكاني لصالح اليهود تاريخيا سعت الحركة الصهيونية هو بمساعدة الانتداب البريطاني لاستقدام يهود من كل أرجاء المعمورة إلى فلسطين وبعد إعلان دولة إسرائيل عام ثمانية وأربعين هجرت العصابات الصهيونية بسلاح المجازر نحو أربعة وخمسين في المائة من الشعب الفلسطيني وحولتهم إلى لاجئين تشتتوا في أصقاع الأرض في المقابل جلبت إسرائيل من أقاصي الأرض عشرات الآلاف من اليهود ولضمان التفوق السكاني لجأ الساسة الإسرائيليون إلى استقدام فئات ليست يهودية الروس والإثيوبيين المعروفين بالفلاشا لم يصدر القادمون الجدد على الأرض فحسب بل إنهم مقابل التهويد والاستيطان جهدوا في صنع تاريخ لهم من خلال لطمس الهوية الفلسطينية وسرقة التراث ونسبته إليهم صحيح أن الأجداد ما تولكن الأبناء لم ينس أو فالفلسطينيون حين تشرد اختار غالبيتهم إما النزوح داخل فلسطين أو اللجوء إلى دول في محيط وطنهم منتظرين ما قيل لهم حينها إنها أيام لطرد اليهود من الأرض ثم يعودون وإذا بالأيام تطول فتصل إلى 70 عاما انتظار لا يصيبهم بالملل الفهم باقون على يقين أنهم يوما عائدون