حلفاء الأسد يتكبدون خسائر عسكرية بمعارك مع المعارضة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

حلفاء الأسد يتكبدون خسائر عسكرية بمعارك مع المعارضة

13/05/2016
هؤلاء من كبار حلفاء النظام السوري تجدهم يقاتلون إلى صفه في دمشق وريفها وفي حمص واللاذقية وفي إدلب وحلب دخل حزب الله اللبناني الساحة السورية من بوابة القصير ومنذ عام ألفين واثني عشر يخوض حربا بقاء الأسد بشكل علني لكنها حرب ذهبت بمئات من نخبة مقاتلي الحزب وكبار قادته العسكريين مصطفى بدر الدين ومن ألقابه ذو الفقار والشباح هو أحدث خسائر حزب الله وأشدها إيلاما منذ تدخله في سوريا ينعاه الحزب كالشهداء والأبطال لكنه لا يقول الكثيرة عن ظروف مقتله فالرجل مطلوب لأكثر من جهة إنه من أبرز المتهمين في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري وهو منسق أنشطة حزب الله العسكرية في سوريا قد لا يهم الواقف وراء قتله كأهمية ما يمثله رحيله لحزب الله ومع قوة الضربة التي تلقتها الميليشيا اللبنانية فيبدو من غير المرجح أن تحميلها على مراجعة دورها في سوريا طالما بقيت إيران هناك والحقيقة أن حلفاء الأسد مشتركون في خسائر عسكرية يتكبدونها في معارك مع المعارضة خاصة في الشمال السوري دأبت طهران في أولى سني الثورة السورية على نفي تدخلها برا إلى جانب النظام وتحدثت لاحقا عن مستشارين عسكريين لها هناك لكنها الآن تشييع على الملأ قتل القوات الخاصة والباسيج والحرس الثوري يقال إنها فقدت في سوريا منذ أكتوبر الماضي ما يزيد على 262 من عسكرييها أكدت إيران وأخيرا مقتل ثلاثة عشر منهم في معارك خان طومان بالقرب من حلب بينهم عميد في الحرس الثوري وأقرت حينها بوقوع أسرى لها ربما يكون هؤلاء منهم هذا على الأقل ما يقوله الحزب الإسلامي التركستاني الذي نشر هذه الصور وليس الحليف الروسي ببعيد عن مشهد الخسائر وإن بأعداد أقل فيما يبدو يحدث ذلك بالرغم من انسحابه الجزئي المعلن من سوريا في مارس الماضي اعترفت موسكو بسقوط ثامن جندي لها منذ بدء حملتها العسكرية في سوريا وهناك تاسع لكن الكرملين كما نذكر قال حينها إنه انتحر