مساع إسرائيلية لإزالة 30 قرية من النقب
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مساع إسرائيلية لإزالة 30 قرية من النقب

12/05/2016
لا تعرف عائشة أبو القيعان إن كانت ستخبز ثانيا في ساحة دارها في قرية أم الحيران في صحراء النقب ستقطلع الجرافات الإسرائيلية بيوت القرية المتواضعة ومعها 500 من سكانها رحل أبناء العشيرة ثلاث مرات عن مضاربهم منذ النكبة لكنهم يتحدثون قرار ترحيلهم مرة رابعة رغم أنهم استنفدوا كل السبل القانونية ستقام على أراضيهم الحيران مستوطنة لن يبقى من القرية سوى اسمها الذي سيصبح بالعبرية حيران لا تعترف إسرائيل بثلاثين تجمعا بدوية في النقب تهدم بيوتها وتجرف زرعها لكي تدفعها أهلها إلى الرحيل لا ماء يصل إلى هذه القرى ولا كهرباء تربطه بيوتها ويضرب الفقر فيها إسرائيل تقوم الآن بالتهجير القرى العربية من أجل إقامة المستوطنات للمواطنين اليهود على أنقاضها ماذا نسمي هذا هل نسمي هذا تطوير للمواطنين العرب في النقب هذا التهجير هو تطهير عرقي يتهدد الترحيل سبعين ألف فلسطيني في النقب من أصل مائتين وأربعين ألفا يسكنون فيه تسعى إسرائيل إلى تجميعهم في ثماني قرى قائمة وحصرهم في واحد في المائة فقط من مساحة النقب الشاسعة فضلا عن مصادرة نحو نصف مليون دونم من أراضيهم بين جرح النكبة النازف وواقع الحال المرير يعيش الفلسطينيون في النقب أشرس وأطول مشروع تهجير لكنهم يقولون كل هنا قبل إسرائيل وسنبقى إلياس كرام الجزيرة من بلدة أم الحيران