فلسطينيو 48 يحيون الذكرى الـ68 للنكبة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

فلسطينيو 48 يحيون الذكرى الـ68 للنكبة

12/05/2016
يطربون لهذه الحياة ليس لبداوتها فقط بل لكونها فوق الأرض التي احتضنتهم قبل النكبة يذكر الحاج أبو يوسف يوم التهجير ما كان أحد ليصدق أنهم لن يرجع إلى أراضيهم يقول الرجل الثمانيني لتصبح العودة لساعات قليلة حلم أصحاب الارض منذ تسعة عشر عاما درجة فلسطينيو الداخل على تنظيم مسيرة العودة إلى قرى مهجرة في هذا اليوم يحتفل الإسرائيليون بما يسمونه يوم استقلالهم و يحيي فيه الفلسطينيون من داخل الخط الأخضر ذكرى نكبتهم هذه المرة كان العنوان النقب فهنا يستمر التهجير ولا تكف إسرائيل عن هدم القرى بدوية بأكملها ينقل الكبار رسالة النكبة لأبنائهم وأحفادهم تحمل ميس الريم اسم القرية التي هجرت منها جدتها تتلون الألحان لكن لا تختلف أبيات القصيدة هكذا يتوحدوا حل ممن عايشوا النكبة مع إرادة الجيل الجديد قد لا يعود الكبار لكن صغارا لا ينسى هذا الوعد أيا كان مقدار الرمزية التي تحملها مسيرات العودة إلى القرى المهجرة فإن العمل المتقدة في قلوب اللاجئين والمهجرين لا يخبوا عشرات السنين التي مرت منذ تغريبتهم لم تهزم سر علاقتهم مع هذه الأرض الجزيرة من قرية وادي الزبالة المهجرة صحراء النقب