الحكومة الفرنسية تنجو من حجب الثقة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الحكومة الفرنسية تنجو من حجب الثقة

12/05/2016
بشق الأنفس حكومة مانويل فالز تنجو من اختبار حجب الثقة فارضة تعديلا مثيرا للجدل في البرلمان كما في الشارع المشتعل منذ أشهر ساعات طويلة من الجدل حول مصير الجهاز التنفيذي في الكواليس وتحت قبة البرلمان بين النواب بمن فيهم الاشتراكيون الذين لم يتردد فارس في وصفهم بالمتمردين بعد تحالف غير مألوف عن نظرائهم من اليمين واليسار المتطرف مذكرة اليمين وثيقة لم يرحب بها إلا مائتان وستة وأربعون نائبا بينما كان المطلوب مائتين وثمانية وثمانين ما يعني تبني مشروع إصلاح قانون العمل من قراءة أولية وانتقاله للتصويت عليه إلى مجلس الشيوخ إضافة إلى الإبقاء على الثقة بالحكومة وان اجتاز اختبارات الهيئة التشريعية في تمرير الإصلاحات باسم الدستور دون الحاجة لمصادقة البرلمان فإن هناك شبه إجماع فرنسيين على أن الحكومة خرجت ضعيفة منهكة من المواجهة مع اليمين وقد يصبح وضعها أكثر تأزما لانتقال السجال من الكواليس إلى الشارع غير بعيد عن البرلمان آلاف الأشخاص يطالبون بسحب مشروع القانون رافعين لافتات كتب عليها دكتاتورية رئاسية والاشتراكيون الخونة وإن كانت مظاهرة باريس أقل حجما من سابقاتها فقد شهدت أعمال شغب خلفت إصابة ثلاثة عشر شخصا في باريس لوحدها بينما تعرض مقر الحزب الاشتراكي في الوافرة غرب باريس ومبنى الإداري في كاين لتخريب إضافة إلى تحطيم أجزاء من محطة للقطارات بعد تعطيلهم حركة النقل فيها في غضون ذلك دعت النقابات إلى تظاهرات جديدة يومي السابع عشر والتاسع عشر المقبلين ما يشي بأن حكومة فارس تنتظرها أيام عصيبة