حلب تحت القصف لليوم العاشر على التوالي
اغلاق

حلب تحت القصف لليوم العاشر على التوالي

01/05/2016
حلب تحت القصف حلب تحترق ليس مجرد شعار يرفع على منصات التواصل الإجتماعي بل واقع نعيشه السوريون في حلب مع قصف جوي بلا هوادة يشنها النظام وحليفته روسيا على المدينة هو الأعنف منذ اندلاع الثورة السورية استهداف يجري تحت مظلة اتفاق لوقف إطلاق النار يرعاه اللاعبان الدوليان الرئيسيان موسكو وواشنطن اللتين لم تحركهما المجازر في حلب مستشفيات دمرت ومبان مهدمة عائلات هجرت أو قتل معظم أفرادها من الصالحين إذن هكذا يقول أخوه الأصغر لأخيه المتوفى مفضلا الموت على البقاء في مثل هذا الوضع لم تعد المستشفيات أو هيئات الدفاع المدني في حلب قادرة على مواجهة الكوارث المتلاحقة بل إن مهمة البحث عن أحياء تحت الأنقاض أو نقل جثث الموتى صارت عسيرة حلب المقسمة إلى قسمين غربي تحت سيطرة النظام وشرقي تسيطر عليه المعارضة المسلحة تحمل أهمية إستراتيجية ورمزية كبيرة فهي ثانية كبريات المدن السورية وكانت أكبر المراكز الاقتصادية في البلاد قبل أن تتعرض للتدمير ورغم ذلك مازال سكانها يبعثون من تحت الرماد فالحياة تنتهك ولا تنتهي هنا في حلب