الحياة تعود إلى طبيعتها بمدينة المكلا اليمنية
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

الحياة تعود إلى طبيعتها بمدينة المكلا اليمنية

01/05/2016
بعد عام كامل يعود بناء مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت اليمنية تدريجيا لحركته الطبيعية في استقبال ووداع مختلف البواخر التجارية وغيرها لصالح الدولة الشرعية في اليمن الميناء هو المنفذ البحري الوحيد في المحافظة ويرتبط بشبكة من الطرق مع مدن حضرموت وبقية المحافظات والمدن اليمنية والتي تشكل في نهايتها معابر لمختلف الاتجاهات خارج اليمن كما تنطلق من ميناء المكلا أيضا رحلات بحرية مباشرة إلى البحر الأحمر والخليج والهند وعدد من دول شرق آسيا وكان الجيش الوطني الياباني تسانده قوات التحالف العربي قد استعاد السيطرة على المكلا في السادس والعشرين من أبريل الماضي وبأحكامه القبضة على الميناءين التجاري والنفطي وكامل المدينة وتأمين مداخلها ومخارجها قطعة القوات اليمنية برأي كثير من المراقبين العسكريين الطريق أمام أي هجمات لمسلحي القاعدة بل أصبحت المكلا تشكل مركزا لملاحقتهم ومعبر نحو استعادة مختلف مناطق حضرموت التي لاتزال تحت سيطرة القاعدة من ناحية أخرى يتحدث الاختصاصيون عن الدور الهام المرتقب للمكلا في حركة التجارة والاقتصاد اليمني وأهمية تطويره وتحديثه بنيته المختلفة ويقولون إن نظام الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح تعمد التهميش المدينة وجعل مينائها مجرد منفذ بحري صغير لم تصله وعناصره ترقية والتطوير رغم أن محافظة حضرموت تمد الاقتصاد الوطني اليمني وميزانية البلاد العامة بنحو سبعين في المائة من الإيرادات المعروف ان تنظيم أنصار الشريعة التابعة لتنظيم القاعدة ظل يسيطر على مدينة المكلا منذ أبريل العام الماضي وكان الميناء أحد أهم أدوات هم لتمويل عملياتهم واستيراد احتياجاتهم من العتاد والسلاح وهناك من يقول إنه كان أيضا بالتنسيق مع القاعدة أحد مصادر مليشيا الحوثي ومسانديها من مسلحي الرئيس المخلوع صالح للحصول على البضائع والنفط بالإضافة للتموين العسكري بمختلف تفاصيله