أحداث حلب تغيب عن وسائل الإعلام الأميركية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أحداث حلب تغيب عن وسائل الإعلام الأميركية

01/05/2016
ويستمر احتراق مدينة حلب السورية وسط عجز واضح للأمريكيين عن التأثير في الأحداث بل اقتصر دورهم حاليا على الإعراب عن الأمل في قبول الروس بأن تشمل الهدنة المؤقتة والهشة في بعض مناطق في سوريا مدينة حلب المنكوبة ما نراه الآن هو انعكاس لمدى النفوذ الذي يملكه الروس بأنهم يستخدم السلاح في تدخلهم وفي غياب تدخل من عسكري أمريكي كبير لا أرى كيف يمكن للبيت الأبيض ردوا على النفوذ الروسي المأساة السورية غابت أيضا عن اهتمامات الحملة الانتخابية ماعدا قضيتي اللاجئين وتنظيم الدولة في حين لم تكن لوسائل الإعلام الإلكترونية أفضل حالا إذا تخلت لبعض الصحف عن موضوع سوريا بدمائه ومآسيها كان هناك إفتتاحية قوية جدا يوم الواشنطن بوست وأعتقد إن قالت بأنه قصف المشفى في حلب يجب أن يكون نقطة تغيير في سياسة أمريكية تجاه سوريا ولذا وأعتقد أن ذلك لن يحدث للأسف ويبدو أن أولويات الأمريكيين حاليا تنحصر في إنقاذ الهدنة الهشة وتستبعد مدينة حلب لإنقاذ مفاوضات متعثرة أصلا بين اكتفاء المسؤولين الأمريكيين بإطلاق دعوة خجولة لإنهاء الأزمة بالوسائل السياسية وإصرار النظام السوري على استعادة حلب ولو بتدميرها تستمر مذابح المدينة كباقي مناطق سوريا في أفظع مأساتهم يشهدها عالم اليوم محمد العلمي الجزيرة