مقتل ريجيني يجبر إيطاليا على التوحد
اغلاق

مقتل ريجيني يجبر إيطاليا على التوحد

09/04/2016
ليس عن طيب خاطر بل مجبرة توحدت إيطاليا حول قرار وزارة خارجيتها القاضي باستدعاء سفير روما في مصر للتشاور خطوة تصعيدية لم تعهدها العلاقات المصرية الإيطالية التي تمر هذه الأيام بأسوء أحوالها مرد ذلك إلى ما دعته أسرة جوليو الجيني مخادعة المحققين المصريين الذين قالت السلطات الإيطالية إنهم لم يقدم جديدا يذكر لكشف ملابسات اغتيال الطالب الإيطالي استدعاء الحكومة الإيطالية السفير خطوة لممارسة الضغط إذا نجح هذا الإجراء فقد نشهد للقاء الآخر بين المحققين الإيطاليين والمصريين وإلا سوف نشهد تصعيدا سياسيا ومنع بعض المسؤولين المصريين من الدخول إلى إيطاليا العلاقات الاقتصادية الوثيقة قد تتأثر بدورها وهنا نتحدث عن مئات الملايين إجراءات لا مفر منها حسب ما قال الإعلام الإيطالي الذي حمل مسؤولية إخفاق عمل اللجنة الأمنية على المحققين المصريين الذين تشبثوا برواية اغتيال رجيني على يد عصابة إجرامية ورفض تقديم سيجعل المكالمات الهاتفية إلتفاف ترى الصحف روما أنه لن يفلح في التستر على جريمة تجاوزا صداها النطاق المصري الإيطالي قضية جوليو مثيرة لأنها أول جريمة ترتكب ضد شخص يمثل قيم العولمة جوليو ليس إيطاليا ولبريطانيا أوروبيا ولا حتى مصريا إنه خليط من كل هذه الانتماءات إنه ابن العولمه وهذا يفسر الوقع الكبير الذي أحدثته جريمة قتله جريمة لا يتوقع أن يخفت صداها في قادم الأيام الجمعيات التي أطلقت حمل كشف حقيقة مقتل ريجيني أعلنت عن مزيد من المبادرات الشعبية لإبقاء ذكرى ريجيني حيا أما على الصعيد الرسمي فقد لمحت بعض الأحزاب إلى احتمال لجوئها إلى الاتحاد الأوروبي بحثا عما تعذر تحقيقه في القاهرة وروما إخفاق اجتماع اللجنة الأمنية المصرية الإيطالية في كشف الحقيقة ليس محطة أخيرة بل مدخل لتصعيد بدأت تتكشف معالمه فإذا لم يغير سحب السفير فلدينا وسائل كثيرة لن نتوانى في استخدامها يردد الإيطاليون لمن يهمه الأمر أيمن الزبير الجزيرة