السلطات الألمانية تحيي اليوم العالمي للغجر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

السلطات الألمانية تحيي اليوم العالمي للغجر

09/04/2016
يقف النصب التذكاري للغجر في برلين شاهدا على تاريخ الكراهية والقسوة والإبادة التي تعرضوا لها في ألمانيا أبت برلين الاعتراف بما ارتكبته ضد أقلية الغجر إلا بحلول عام ألف وتسعمائة واثنين وثمانين سوني فايس هو الناجي الوحيد من عائلته الغجرية التي أبيدت يتذكر مأساة عائلته وشعبه بآلم ولا يخفى عليه تصاعد العنصرية والكراهية من جديد ضد الغجر واللاجئين فقدت كل عائلة أبي وأمي شقيقاتي وأشقائي خلال الحرب العالمية الثانية إبان الحكم النازي إلى اليوم لا يزال الغجر محرومين من الرعاية الصحية والتعليم ويعيشون في الدرك الأسفل من مستويات المعيشة في أوروبا تحفل المنشورات الألمانية بصفحات من القسوة اتجاه الغجر منذ القرن التاسع عشر حيث أعدت شرطة ميونيخ سجلا عن الغجر وشكلت لجنة تختص في شرطة محاربة الغجر وهي الحرب التي تجلت معاليمها إبان الحقبة النازية ويرجح مؤرخون أن النازيين قتل نحو ربع غجر أوروبا الذين بلغ عددهم نحو مليون انذاك لدى ألمانيا مشاكل في قضية معاداة الغجر هذا من المحرمات في ألمانيا وهو أيضا جزء من القضايا المسكوت عنها بين الساسة وفي داخل المجتمع هناك رفض للغجر وهو ما أقام حواجز تحول دون الاندماج الكامل 600 عام من وجود الغجر في ألمانيا لم تشفع لهم بأن يكون ألمان يتمتعون بحياة هنيئة كغيرهم من المواطنين إذ ما تزال اثقال الماضي تلاحقهم أينما حل مصطلح الذي يعني غجري في الثقافة الألمانية هو مرادف للدونية والاحتقار ويرسم صورة ذهنية لذلك النص العابث وهو ما حدا بناشطين إلى إطلاق حملة لرفض هذه العبارة وتبديلها بعبارة روما وسيتي للدلالة على الغجر عيسى طيبي الجزيرة برلين