الحشد الشعبي.. قوات موازية للقوات الحكومية
اغلاق

الحشد الشعبي.. قوات موازية للقوات الحكومية

09/04/2016
تشكلت ميليشيات الحشد الشعبي عقب فتوى الجهاد الكفائي التي أطلقها المرجع الشيعي علي السيستاني في يونيو حزيران عام ألفين وأربعة عشر وتدعو لتطوع لقتال تنظيم الدولة بعد انهيار الجيش العراقي تحظى مليشيا الحشد الشعبي بغطاء سياسي وديني ولا توجد إحصائيات دقيقة لعدد مقاتليها لكنهم يقدرون بعشرات الآلاف ويضم الحشد نحو 42 فصيلا من أبرز تلك الفصائل سرايا السلام التي تشكلت في ألفين وأربعة عشر وهي نسخة من مليشيا جيش المهدي التابعة للزعيم الصدرية مقتدى الصدر الذي جمدها في 2007 ويقدر عدد مقاتليها بنحو عشرة آلاف معقلها مدينة الصدر ببغداد وتتولى حماية مدينة سامراء يضم الحشد الشعبي كذلك ميليشيا بدر وتتبع لمنظمة بدر بزعامة هادي العامري المنفصل عن المجلس الإسلامي بزعامة عمار الحكيم تأسست في إيران بداية الثمانينات وقاتلت إلى جانب القوات الإيرانية ضد الجيش العراقي ويقدر عدد أفرادها بعشرة آلاف ميدانها محافظة ديالى إضافة إلى كتائب حزب الله العراق التي تشكلت نهاية 2006 على يد القيادي السابق في حزب الله اللبناني عماد مغنية يتزعمها الآن مجهول يدعى أبو كاظم وتجاهل بالولاء للمرشد الإيراني علي خامنئي عدد مقاتليها بضعة آلاف وتنتشر في محيط بغداد وجنوب مدينة سامراء كما يضم الحج الشعبي عصائب أهل الحق التي خرجت عام ألفين وسبعة من رحم ميليشيا جيش المهدي بقيادة قيس الخزعلي الذي انشق عن مقتدى الصدر وتجاهر بالولاء كذلك المرشد الإيراني ويقدروا عدد مقاتليها بعشرة آلاف حركة حزب الله النجباء انشقت عن عصائب أهل الحق في 2013 ويقودها أكرم الكعبي عدد مقاتليها بضعة آلاف ويدينون بالولاء كذلك لخامنئي كما شارك في معارك النباعي والضبطية وسامراء يضم الحشد كذلك سرايا الخراساني التي تشكلت ألفين وثلاثة عشر كجناح عسكري لحزب الطليعة الإسلامي بحجة الدفاع عن المقدسات في سوريا قائدها حامد الجزائري ومرجعها المرشد الإيراني ويقدر عدد مقاتليها بنحو ثلاثة آلاف أخيرا تحمل منظمة العفو الدولية الحكومة العراقية المسؤولية عما ارتكبته ومليشيات الحشد الشعبي من انتهاكات لحقوق الإنسان وارتكاب جرائم حرب