أوضاع مأساوية لسكان بلدة مهين بريف حمص
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أوضاع مأساوية لسكان بلدة مهين بريف حمص

09/04/2016
طويلة هي المسافة التي قطعتها أم علي مع أفراد عائلتها فروا من المعارك التي دارت في بلدة مهين بريف حمص الشرقي نزحوا إلى منطقة تدمر لكن ويلات الحرب طاردتهم وأرهقتهم رحلة البحث عن ملاذ هنا في ريف إدلب شمالي هذه العائلات كانت محظوظة قياسا بغيرها فقد وجدت هيم تأويها لكن أبا محمد وأفراد 50 عائلة أخرى لم يجد سوى الأرض فراش لم يزودهم أحدهم بخيام ولم يقبلوا ناجحين في هذا المخيم لم يجد هؤلاء في ظل تعاظم محنتهم إلا رفع الصوت عاليا احتجاجا مخيمات النزوح الوجه الأوضح معاناة النازحين السوريين أطفال المخيم حرموا من الدراسة بينما حرمت مدفعية النظام فاطمة من النضر يودع السوريون عاما خامسا لمأساتهم ويستقبلون عامان سادسا وظروفهم تشتد مأساوية لا تنتهي مأساة أهالي بلدة جنين هنا بل تمتد إلى الجنوب حيث الحدود السورية الأردنية فرقت الحرب بين الأقارب ولم يعد يجمعهم سوى ذكريات الزمن الغابر الجزيرة