فشل العملية السياسية الأميركية بالعراق
اغلاق

فشل العملية السياسية الأميركية بالعراق

08/04/2016
عاما هي عمر الديمقراطية التي بشرت الولايات المتحدة العراقيين بها حيث قالت غداة غزوها لهذا البلد إنها جاءت لتنشئ فيه نظاما ديمقراطيا سيكون نموذجا لدول الشرق الأوسط أسس الأمريكيون عملية سياسية اعتمدت على التقسيم الطائفي والعرقي ما أنتج مجتمعا متصارعا ومنقسما غطت العراق هذا العام تظاهرات صاخبة ممتدة من بغداد لتصل إلى محافظات باتت توصف بعد العام 2003 بأنها ذات أغلبية شيعية ردد المتظاهرون شعارات تندد بدور الأحزاب الدينية التي حكمت العراق خلال هذه الفترة طالب المتظاهرون بإصلاح العملية السياسية ومحاكمة المفسدين دعا المتظاهرون إلى العودة بالدولة المدنية لإصلاح ما تهدم على يد الأحزاب الدينية التي حكمت العراق وفشلت في إنشاء نظام يحكم يجمع كل العراقيين كان هناك تخريب ومنهجيا ومبرمجا عن طريق رسم إستراتيجية غير واضحة للولايات المتحدة قبل 9 4 وتم تنفيذها وفق أدوات أدوات الأحزاب التي جاءت إلى العراق وأنهت الدولة والأمة العراقية هنا وقبل ثلاثة عشر عاما أسقط جنود أمريكيون تمثال الرئيس العراقي السابق صدام حسين مشهد استبشر به بعض العراقيين خيرا كثيرا لكن لم يخطر على بالهم أن ما حدث سيكون سببا في كل الويلات التي مرت عليهم طوال هذه السنين وليد إبراهيم الجزيرة بغداد