السجن 13 عاما للوزير السابق ميشال سماحة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

السجن 13 عاما للوزير السابق ميشال سماحة

08/04/2016
إلى زنزانته يعود ميشيل سماحة فرجل كهذا لا يمكن أن يكون حرا طليقا هذا ما حكم به قاضي محكمة التمييز العسكرية لكن المفارقة تكمن في أن المحكمة عينها كانت قد أصدرت على سماحة حكما مخففا قبل عام ونيف حينها أثار قرار عاصفة من الردود اعتبرت في معظمها أن المحكمة العسكرية خضعت لإملاءات سياسية في قرارها أما اليوم فهو سماحة يعود مخفورا إلى زنزانته اليوم بعد ثمانية أعوام ونصف العام لما اقترفه من جرم موثق بالصوت والصورة وظهر فيهما مخططا ومجهزا وناقلا للمفخخات من دمشق إلى بيروت لإثارة فتنة طائفية قال بلسانه إن علي مملوك وبشار الأسد على علم ودراية بمجمل تفاصيلها هي حيثيات ارتكز عليها القاضي ليحكم بسجن الرجل ثلاثة عشر عاما على أن تحتسب منها مدة توقيفه السابقة فجاء في مطالعة القاضي أن الوزير السابقة شكل عصابة مسلحة لقتل ساسة ورجال دين واستهداف موائد إفطار بأعمال إرهابية والحض على القتل سيدخل سماحة السجن إذن وفي سيرته جمع للتناقضات فالرجل الذي كان يوما وزيرا ونائبا والذي حاول رفع نفسه إلى مرتبة المنظر للممانعة والممانعين لديه تاريخ مديد في الأحزاب اليمينية والتحالف مع إسرائيل قبل أن يصبح صديقا للنظام السوري ومدافعا عن نسخة حزب البعث السوري من العروبة أما وقد صدر الحكم وأدين الرجل بالتخطيط لاغتيالات بالتنسيق مع علي مملوك يبقى السؤال الرئيس ماذا سيفعل لبنان الرسمي والشعبي بعد صدور حكم قضائي مبرم يؤكد مجددا ضلوع النظام السورية واستخباراته في التخطيط لإثارة فتنة في لبنان مازن إبراهيم الجزيرة بيروت