إحياء التراث الموسيقي للعرقيات بأفغانستان
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

إحياء التراث الموسيقي للعرقيات بأفغانستان

08/04/2016
تشكل اللغات المحلية تراتيل للموسيقى المحلية في أفغانستان تروي معظم أنغام الموسيقى المحلية لحظات الفراق والواصل وما بينهما أغلب الفئات العرقية في البلاد لديها نمط موسيقي خاصة بها كما تتنوع آلات تلك الموسيقى بين هوائية وإيقاعية ووترية فنانون من مختلف أنحاء البلاد يقدمون أعمالهم في مهرجان الموسيقى المحلية يتطلع هؤلاء للحفاظ على الموروث الموسيقي الخاص بمناطقهم ولغتهم تواجه الموسيقى في أفغانستان مشاكل كثيرة والموسيقى المحلية بشكل خاص تتعرض للإهمال هذا الشارع في المدينة القديمة يسمى خرابات وكان يطلق عليهم معهد الموسيقى رواد الفن الموسيقي مثل قاسم باخش ورحيم باخش وسار آهان وأول مير كانوا يسكنون هنا هؤلاء الرواد إستطاع النهوض بالموسيقى المحلية فأخرجوها في حلة تناسب ذوق الأغلبية لم يعد هذا الشارع معهد للموسيقى بعد أن فتحت الحكومة مدرسة خاصة لتعليم هذا الفن الجيل الحالي يتطلعوا إلى أشياء جديدة وأعتقد أن المستقبل الزاهر ينتظره لقد حاول الشباب التأثير على الموسيقى المحلية بوسائلهم الجديدة ولكنهم أخفقوا في ذلك بعد أن كانت الموسيقى محظورة أيام حكم طالبان عادت صاخبة بعد رحيلهم وتكونت فرق موسيقية محترفة تقدم موسيقى تقليدية وحديثة وأحيانا يمزجون القديم بالجديد لكن تجارب ناجحة لموسيقيين أفغان يصادقنا شماس وفرهاد جذريا وغيرهما كانت وراء الشعبية الكبيرة لبعض الأغاني المحلي التي لاقت قبولا لدى مختلف الفئات العرقية في أفغانستان ولي الله الجزيرة كابول