موعد مباحثات جنيف.. المهم الوحيد في إعلان دي ميستورا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

موعد مباحثات جنيف.. المهم الوحيد في إعلان دي ميستورا

07/04/2016
الأربعاء المقبل وليس الإثنين هو موعد الجولة الجديدة من المباحثات ذلك أهم ولعله الأمر المهم الوحيد الذي أعلنه الموفد الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا لا يعرف ما إذا كان الدوافع الإرجاء مراعاة تزامن الموعد مع انتخابات برلمانية يجريها نظام الأسد فوق ما تبقى من خرائب سوريا في فصل سورياليا آخر تمتد من الشام إلى جنيف حيث تفاوض يبدأ وينتهي في مكانه قال دي ميستورا إنه يريد من الجولة المقبلة أن تقود على النحو ملموسة إلى ما دعاه بداية حقيقية لانتقال سياسي وتحدث عن مواقف روسية بناءة المعلن من مواقف موسكو نبرة قوة وتحدد للرئيس الروسي فقال إن تدخل بلاده العسكري في سوريا عزز ما وصفها بالدولة السورية وحكوماتها الشرعية لكنه استدرك بأن الوقت مبكر للحديث عن انفراجة حاسمة قد يكون القصد إنتصارا يأمله لقوات الأسد نائب وزير الخارجية كان أكثر حدة إذ قال إن بحث مصير الأسد صار في خبر كان في نظرة على الأرض يتضح أن تغير الموازين العسكرية لصالح النظام ما يزال الرهان الروسي الأول وأن الروس ليسوا وحدهم في ذلك فالأمريكيون يضربون ويشاركون بضجيج أقل في طريق يقود فعليا مباشرة أو عبر التواء إلى تقوية وضع النظام المعارك تحتدم في شمال سوريا وجنوبها وغربها وفي أطرافها الشرقية وشعروا محاربة الإرهاب صار بوابة مشرعة لضرب قوى متعددة المعارضة أو ضربها ببعضها بعضا وتغيير وجهة بندقيتها بينما جبهة النظام وحلفاؤه وآخرهم قوات نظامية من الجيش الإيراني كتلة متماسكة ومع ذلك تنزل بهم خسائر فادحة إذا نظرت المعارضة السورية حولها الآن فلن ترى غير الأعداء من خصوم وأصدقاء يكشف دوغلاس لوقف أحد أفراد فريق باراك أوباما الاستخباراتية لبحث التعامل مع نظام الأسد من بداية الثورة في مذكراته عما يشبه الخديعة فيقول إن الرئيس الأمريكي تلقى من هيلاري كلينتون وديفيد بيتريوس واليوم بنيتها أكثر من خمسين خطة للإطاحة بالأسد منذ صيف ألفين وأحد عشر لكنه رفضها كلها وقبيل فقط ببرنامج المنخفض لتسليح الثوار غير الجهاديين لا يقارن بحال بحجم الدعم الذي تلقاه النظام من حلفائه