مطالب بتوفير المساعدات للسكان المحاصرين بالفلوجة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مطالب بتوفير المساعدات للسكان المحاصرين بالفلوجة

07/04/2016
بين الأطراف المتحاربة على أطراف مدينة الفلوجة يقتل المدنيون بطرق مختلفة آخرها الموت جوعا تقارير دولية تتحدث منذ أشهر على الحصار المشدد بعيدين عن مختلف القيم الإنسانية تفرضه حكومة بغداد بدعم وإسناد مليشيات الحشد الشعبي على السكان المحاصرين حصار دفع منظمة هيومن رايتس ووتش إلى القول في أحدث بياناتها إن سكان مدينة الفلوجة يواجهون الجوع بسبب عقاب حكومتهم لهم فضلا عما يفرضه تنظيم الدولة من حصار ورغم فشل محاولات منظمة هيومن رايتس ووتش للوصول إلى داخل المدينة بفعل الإجراءات العسكرية والحصار لم تجد أمامها سوى الدعوة إلى السماح بدخول مساعدات إنسانية إلى المدينة دعوة سبقتها دعوات أخرى من منظمات إسلامية وإنسانية محلية ودولية لم تجد آذانا صاغية من حكومة بغداد حتى الساعة وبلغة التقاليد والأعراف العربية والإسلامية حاولت بعض النسوة من سكان الفلوجة إيصال ما يعانيه الأطفال والشيوخ والكبار من آلام الجوع عبر النداءات بالصوت والصورة لجوء نساء الفلوجة إلى مواقع التواصل الاجتماعي عبر تسجيلات مصورة يعكس الأمر الجلل الذي يصيبهم لما يعرف عن طبيعة المجتمع الفلوجي من التحفظ الديني والعشائري كما تحدثت منظمة هيومن رايتس ووتش في بيانها بلغة الأرقام لبيان حجم المعاناة في بلد يطفو فوق بحر من الذهب الأسود وتقول المنظمة إن سعر 50 كيلوغراما من طحين القمح وصل إلى سبعمائة وخمسين دولارا علما أنه يبقى وعلى بعد عشرين كيلومترا من الفلوجة بخمسة عشر دولارا فقط