"سفينة الحب" مسرحية تعكس تفاصيل سورية مأساوية
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

"سفينة الحب" مسرحية تعكس تفاصيل سورية مأساوية

05/04/2016
وحدها الغربة في وطن أنهكته الحرب كان يمكن أن تفسر لوعة الاشتياق هذه ذكريات مفزعة لقتل وتشريد وتغييب قصري وراء القضبان أعضاء فريق مسرحية بعضهم في الحقيقة من معتقلي وجرحى الحرب يقررون اللجوء فيلتقون صدفة بعدما فرقتهم الأحداث على ما يعتقدون أنه طوق نجاة ليست إيمان وحدها من حملت جرحها وجرح وطنها على متن هذه السفينة وحدها تستطيع الصرخة هنا أن تصف الحال لكن صوت الحياة والأمل ضمن يخفف من وجع يصعب نسيانه في الحكاية أيضا كيف غارقة سوريا في شواطئ المحيط وفي بحور من الدماء بفعل شياطين قدموا من الخارج فعاثوا فيها فسادا ما جرى أن السفينة غرقت ومات من فيها لكن رسالتهم ظلت باقية فالفكرة لا تموت والفن كان هذا المشهد الأخير ليست أوروبا هي المشتهى حرص أعضاء الفريق على القول لكنهم حرصوا أيضا على نقل رسائل إلى العالم بأسره أوقفوا القتل أوقف الدمار أوقفوا نشاز الرصاص في سوريا تامر صمادي الجزيرة